أخبار العالم / الوطن العمانية

تونس تخطط لخفض معدل الباحثين عن العمل إلى 11 %

  • 1/2
  • 2/2

في السياسة 1 ديسمبر,2016  نسخة للطباعة

تونس ــ وكالات : قال وزير الصناعة والتجارة التونسي امس الاربعاء إن الحكومة تخطط لخفض معدل البطالة إلى مستوى 11 % مع استعادة نسق الاستثمار العادي في تونس. وأضاف العذاري لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) أنه من السابق لأوانه تحديد القدرة التشغيلية المتوقعة على المدى المتوسط لمشاريع الاستثمار المعروضة في المؤتمر الدولي للاستثمار الذي تنظمه تونس يومي الثلاثاء والأربعاء. ويشكل ملف البطالة أحد أكبر التحديات التي تواجهها الديمقراطية الناشئة منذ بدء الانتقال السياسي في البلاد في 2011 في أعقاب ثورة قادها العاطلون والمهمشون من المناطق الداخلية. وعرضت تونس في المؤتمر الموجه لإنعاش اقتصادها المتهاوي 140 مشروعا في الجملة بين القطاعين الخاص والعام بقيمة إجمالية تصل إلى 67 مليار دينار وتأمل توقيع استثمارات مباشرة بقيمة 10 مليارات دينار.
وأوضح العذاري “نعمل على خفض نسبة الباحثين عن عمل من نسبتها الحالية البالغة 15 بالمئة إلى مستوى 12 أو 11 بالمئة، لكن من المهم أن يشعر المستثمرون أن هناك وجهة متحركة اليوم في تونس”. وتتفاوت نسب البطالة في تونس بشكل حاد بين الجهات حيث تنخفض أدناها إلى 6 بالمئة على الشريط الساحلي في ولاية المنستير بينما ترتفع أقصاها غرب البلاد إلى 21 بالمئة في القصرين و32 بالمئة في الجنوب بولاية تطاوين. وتشمل الباحثين عن عمل أكثر من 600 ألف عاطل ثلثهم من حاملي الشهادات العليا. وقال العذاري إن “الهدف من المؤتمر في مرحلة أولى هو خلق ديناميكية ايجابية لتعزيز فرص الاستثمار. هذا مهم من الناحية المعنوية والنفسية”. وأضاف الوزير “من المهم استعادة الثقة واستعادة الأمل والإقبال على العمل”. وتقول الحكومة إن الهدف من المؤتمر هو تغيير خارطة الاستثمار في البلاد لتشمل بشكل أكبر المناطق الداخلية التي ظلت تعاني من نسب بطالة وفقر مرتفعة وتصحيح سياسات تنموية قديمة غير متكافئة. وطالب الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي ، في افتتاح المؤتمر أمس الاول الثلاثاء ، المؤسسات المالية العالمية وشركاء تونس بتقديم دعم استثنائي للديمقراطية الناشئة يتجاوز في حجمه الأطر التقليدية ويتناسب مع الدعم الذي تلقته بعض الدول التي شهدت مراحل انتقالية.

2016-12-01

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا