أخبار العالم / المصرى اليوم

المجر تحكم بسجن سوري عشر سنوات لمشاركته في احتجاج

أصدرت محكمة مجرية أقسى حكم حتى الآن في أزمة المهاجرين الأخيرة. فقد حكمت بسجن سوري لعشر سنوات بسبب دوره في أعمال شغب وقعت على حدود المجر مع جارتها صربيا العام الماضي، حيث فتح مئات المهاجرين البوابة الحدودية بالقوة.

قضت محكمة مجرية اليوم الأربعاء بسجن رجل قبرصي سوري عشر سنوات لدوره في أعمال شغب وقعت على الحدود مع صربيا العام الماضي عندما قام برشق الشرطة بالحجارة في محاولة لإجبارها على فتح الحدود، وهو ما اعتٌبر «عملا إرهابيا» بموجب القانون المجري. وانفجر أحمد حامد (40 عاما) في البكاء لدى إعلان القاضي الحكم. وهذا أطول حكم بالسجن في أزمة المهاجرين الأخيرة والتي ظهرت فيها المجر كأحد أشد المعارضين للهجرة الجماعية. وكان حامد ضمن مجموعة دخلت المجر بشكل غير قانوني في 16 سبتمبر من العام الماضي وتحدث أيضا إلى الحشد باستخدام مكبر للصوت قبل أن يفتح مئات من المهاجرين البوابة الحدودية بالقوة وقيام الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع واستخدام خراطيم المياه.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا