أخبار العالم / الشرق الاوسط

إسرائيل تقصف موقعًا عسكريًا بريف دمشق.. وأنباء عن استهدافها قافلة لـ«حزب الله»

  • 1/2
  • 2/2

دمشق قالت إنها نفذتهما من داخل الأرضي اللبنانية.. وتل أبيب تلتزم الصمت

الخميس - 2 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 01 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [13883]

مقاتلة اسرائيلية في استعراض جوي يونيو الماضي فوف مدينة بير شيبا (إ ف ب)

بيروت: «الشرق الأوسط» نظير مجلي: «الشرق الأوسط»

أقر النظام السوري أمس، بأن الطيران الإسرائيلي أطلق صاروخين على ريف دمشق من داخل الأراضي اللبنانية، في ظل وجود أنباء بأن القصف استهدف قافلة عسكرية لما يُسمى حزب الله كانت تنقل أسلحة إلى داخل الأراضي اللبناني، من غير أن تؤكد إسرائيل تنفيذ تلك الضربة. وتأتي هذه الضربة الجديدة لتضاف إلى 8 ضربات مجهولة أخيرة في شمال سوريا لمواقع قوات إيرانية وشيعية، لم يكشف النقاب عن فاعلها، بالرغم من وجود منظومة «إس 400» الجوية الروسية المتقدمة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري قوله: «أقدم طيران العدو الإسرائيلي فجر اليوم على إطلاق صاروخين من المجال الجوي اللبناني سقطا في منطقة الصبورة بريف دمشق الغربي دون وقوع إصابات»، معتبرًا أن الهجوم جاء «في محاولة لصرف الأنظار عن نجاحات الجيش العربي السوري ورفع معنويات العصابات الإرهابية المنهارة»، بحسب الوكالة.

وفي إسرائيل، حرصت الحكومة ودوائرها العسكرية على الصمت، كما في كل عمليات قصف كهذه. وتركت وسائل الإعلام تتداول الأنباء الواردة من دمشق وبيروت حول الموضوع. وحتى وسائل الإعلام الإسرائيلية، التي أبرزت الأنباء بكل تفاصيلها، اعتمدت في النشر على مصادر عربية وأجنبية. لكنها أكدت بالإجماع أن الصمت الإسرائيلي لا يعني نفي هذه الأنباء، مشيرة إلى أنه في كل مرة يتم فيها قصف إسرائيلي على دمشق أو على قوافل «حزب الله»، كانت تل أبيب تمتنع عن الرد. وكان المسؤولون الإسرائيليون يتحدثون عن هذا القصف في وقت لاحق مع غمزة عين وهم يقولون «وفقا لمصادر أجنبية», ونشر موقع «واللا» الإخباري النبأ على النحو التالي: «أوردت مصادر إخبارية هذه الليلة (الأربعاء) خبرا مفاده بأن طائرات سلاح الجو الإسرائيلي، قامت بتنفيذ هجمتين في منطقة دمشق في سوريا. وبحسب التقارير فإن الهجمة الأولى أصابت مخزن سلاح تابعا للواء الثامن والثلاثين، التابع للجيش السوري الرابع، والواقع في منطقة الصبورة، القريبة من دمشق. أما الهجمة الثانية، بحسب التقارير، فقد وجهت إلى قافلة تابعة لحزب الله قريبا من طريق دمشق - بيروت. وبحسب التقارير المذكورة، فإن مقاتلات سلاح الجو استخدمت أربعة صواريخ».

من جهتها، قالت مواقع سورية معارضة، إن الغارتين استهدفتا مقرًا للفرقة الرابعة التي يترأسها العميد ماهر الأسد، وقافلة أسلحة لـ«حزب الله». ونقل موقع «الدرر الشامية» عن القناة الثانية الإسرائيلية، قولها إن «مقاتلات تابعة للطيران الحربي الإسرائيلي دخلت الأجواء اللبنانية، وشنَّت هجومًا على قافلة أسلحة لحزب الله قرب دمشق، وعلى مستودع للأسلحة تابع للفرقة الرابعة في جيش اﻷسد»، علما بأن القناة الثانية نقلت الخبر عن مصادر سورية.

وأفادت التقارير بأن النار أتت على معظم القافلة. وقالت مصادر سورية بأن هدف الهجمة على قافلة «حزب الله» كان إحباط عملية نقل صواريخ من سوريا إلى لبنان. وبحسب هذه المصادر، فقد تم قصف القافلة بعد خروجها من مطار دمشق الدولي. ووردت تقارير سابقة تتنبأ بهجوم محتمل للجيش الإسرائيلي على سوريا، بعد أن قامت مقاتلات إسرائيلية بمهاجمة موقع تابع لتنظيم «جيش خالد بن الوليد»، وهو أحد التنظيمات التابعة لتنظيم داعش في جنوبي هضبة الجولان السورية، ردا على عملية إطلاق نار نفذتها خلية تابعة للمنظمة، أول من أمس، ضد قوة عسكرية إسرائيليّة كانت تقيم كمينا قريبا من الحدود. حيث أسقطت مقاتلات حربية إسرائيليّة قذائف بزنة عشرة أطنان على المرفق وعلى الأسلحة المختلفة التي استخدمها التنظيم ما أدى إلى تدميرها تدميرا كاملا.

وتتكرر الضربات الإسرائيلية على ريف دمشق، من خارج المجال الجوي السوري. فقد رجح خبراء ومحللون في وقت سابق أن الضربة التي استهدفت سمير القنطار مطلع العام الحالي في ريف دمشق، نفذتها طائرات إسرائيلية من منطقة هضبة الجولان، بينما تحدث خبراء عن الضربات السابقة في عام 2014 التي استهدفت مناطق ريف دمشق، وبينها منطقة الصبورة، نفذت من فوق الأراضي اللبنانية، قبل أن تنحدر الطائرات غربا بموازاة قمم الجبال اللبنانية وتتجه نحو البحر، فيما يشتبه أنه محاولة للنفاذ من منصات سلاح الدفاع الجوي السوري، في حال وجدت.

وترتفع شبهات حول قصف قوافل عسكرية لـ«حزب الله»، بعدما تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق، وبينها صحيفة «هآرتس» في شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، عن أن الحزب «قد يُحاول في هذه الظروف إدخال سلاح متقدم إلى لبنان، بعضه من صنعٍ روسيٍّ، الأمر الذي أعلنت إسرائيل في السابق عن اعتباره خط أحمر». وكانت إسرائيل أعلنت في وقت سابق هذا العام، أنها قصفت قوافل سلاح في سوريا كانت مرسلة إلى «حزب الله» اللبناني.

ويأتي إطلاق الصاروخين أمس بعد يومين من إعلان الجيش الإسرائيلي أن طائراته شنت غارة ليل الأحد الاثنين في الجولان، غداة قيام مسلحين على صلة بتنظيم داعش بإطلاق النار على جنوده في الجزء التي تحتله إسرائيل من هذه المرتفعات السورية.

كما استهدفت طائرة عسكرية مواقع لقوات النظام في سبتمبر (أيلول) بعد إطلاق النار على المنطقة المحتلة بشكل غير متعمد. ووجهت إسرائيل منذ 2013 سلسلة ضربات طاولت أهدافا سورية أو أخرى لـ«حزب الله» الشيعي اللبناني الذي يقاتل إلى جانب النظام السوري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا