أخبار العالم / الشرق الاوسط

100 ألف يوقعون عريضة تطالب بإلغاء العملة الورقية البريطانية الجديدة

  • 1/2
  • 2/2

100 ألف يوقعون عريضة تطالب بإلغاء العملة الورقية البريطانية الجديدة

بعد اعتراف بنك إنجلترا باحتوائها على دهن حيواني

الخميس - 2 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 01 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [13883]

LAST-01-12-16-02.jpg?itok=xTC-RSn0

فئة الخمسة جنيهات عليها صورة رئيس الوزراء السابق ونستون تشرشل (رويترز)

لندن: «الشرق الأوسط»

أثار تأكيد بنك إنجلترا المركزي، عبر حسابه في «تويتر»، على أن فئة الخمسة جنيهات تحتوي على دهون حيوانية، غضب وسخط النباتيين في بريطانيا.
وخلال 24 ساعة وقَّع أكثر من 100 ألف شخص على التماس عبر الإنترنت، بادر به الناشط دوج ماو، ضد تصنيع الورقة النقدية الجديدة التي طُرحت حديثا في بريطانيا، وعليها صورة رئيس الوزراء أثناء فترة الحرب ونستون تشرشل من فئة الخمسة جنيهات.
وجاء في نص العريضة: «إن فئة الخمسة جنيهات الإسترلينية الجديدة تحتوي على الدهون الحيوانية في شكل مادة (تالو)، وهذا أمر غير مقبول للملايين من النباتيين والخضريين والهندوس والسيخ في المملكة المتحدة. نحن نطالب بوقف استخدام المنتجات الحيوانية في إنتاج العملة التي يتعين علينا استخدامها». ووصف بعض الموقعين على هذه العريضة العملة بأنها «مثيرة للاشمئزاز وغير أخلاقية ولا لزوم لها»، بحسب ما ذكرته صحيفة «ذي إندبندنت» البريطانية يوم أمس. كما قال الموقعون أن «استخدام الشحوم الحيوانية أصبح شيئا لا لزوم له في الوقت الحاضر، ناهيك عن حقيقة أنها طريقة قاسية للغاية في التعامل مع الحيوانات».
يأتي ارتفاع صدى هذه المطالبات بعد أن أكد متحدث باسم «بنك إنجلترا» يوم الثلاثاء، أن هذه الفئة تحتوي على مادة بلاستيكية جديدة مستخرجة من الدهون الحيوانية، واكتفى بهذا التعليق متجنبًا ذكر مزيد من التفاصيل حول كيفية صنعها ونوع الحيوانات التي تم استخراج المادة منها.
وقد سبق هذا التأكيد تغريدة أطلقها بنك إنجلترا، يوم الاثنين، على حسابه في موقع «تويتر»، أفصحت لأول مرة بشكل رسمي عن استخدام مواد حيوانية في صناعة الفئة الورقية الجديدة.
من جانبها، رفضت «مجموعة إنوفيا» المسؤولة عن إنتاج فئة الخمسة جنيهات، الإدلاء بأي تعليق عن الخبر.
وقد بدأت «مجموعة إنوفيا» أبحاثها في إنتاج هذا النوع الجديد من الأوراق النقدية في أواخر الستينات، بعد أن كشف البنك المركزي الأسترالي عملية تزوير كبيرة في تلك الفترة. وتم إنتاج أول ورقة نقدية من هذا النوع بعد نحو عشرين عامًا من ذلك الوقت.
وكان البنك قد قال إن العملة الجديدة التي تقاوم الاتساخ والرطوبة، يمكن أن يزيد عمرها الافتراضي بمقدار مرتين ونصف على العملات الورقية الأخرى. وأضاف أن تلك العملة تتسم بعدد من الخصائص الأمنية التي تجعل من الصعب تزويرها، مشيرا إلى النافذة الشفافة وصورة مرسومة من رقائق ذهبية اللون على الوجه الأول للعملة ومن الفضة على الوجه الآخر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا