أخبار العالم / مبتدأ

الموصل.. ماء مقطوع وغذاء شحيح

مع دخول معركة الموصل أسبوعها السابع، يعيش قطاع كبير من سكان المدينة الواقعة شمالى العراق أزمة إنسانية حقيقية، بعد أن قطع القتال خطوط الإمداد الرئيسية.

والأربعاء أعلن مسؤولون عراقيون انقطاع الماء عن أحياء بكاملها شرقى المدينة، التى تسعى القوات العراقية إلى تحريرها من مسلحى تنظيم "داعش".

وقالت مسؤولة فى البلدية إن نحو 600 ألف شخص فى تلك الأحياء، يعانون انقطاع المياه بشكل كامل، بينما يواجه الأهالى أيضا أزمة غلاء الأسعار، نظرا لنقص المواد الغذائية.

وأصدرت الأمم المتحدة تحذيرا جديدا، الأربعاء، بشأن الوضع الإنسانى فى شرق الموصل، إذ تحاول القوات العراقية إخراج المسلحين المتحصنين وسط المدنيين، على الجهة الوحيدة التى تمكنت القوات من اختراقها.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة: "الوضع فى شرق الموصل قرب جبهة القتال مازال محاطا بالمخاطر على المدنيين، قذائف المورتر والأعيرة النارية ما زالت تزهق الأرواح".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا