أخبار العالم / الشرق السعودية

قوات الشرعية تستعد لمعركة فاصلة في تعز وباب المندب والحوثيون يحشدون

الدمامالشرق

تجري قوات الحكومة اليمنية استعدادات مكثفة لبدء هجوم كبير لتحرير باب المندب والحديدة واستكمال تحرير تعز.
وأكد قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء فضل حسن، أن الاستعدادات لمعركة تحرير تعز وباب المندب وصلت مرحلتها الأخيرة، بحسب ما نقل موقع المشهد اليمني.
وقال اللواء فضل حسن، إن الآلاف من منتسبي الألوية العسكرية التابعة للمنطقة أنهوا الاستعدادات للمشاركة في عملية تحرير منطقة باب المندب، ومناطق ساحل تعز.
وأشار إلى أن الآلاف من منتسبي قيادة المنطقة العسكرية الرابعة، ومن وحدات أخرى في الجيش سيشاركون في المعركة المرتقبة في تعز، وباب المندب.
وقالت مصادر عسكرية إن قوات تابعة للتحالف العربي تستعد لبدء هجوم كبير في الساحل الغربي لمدينة الحديدة، بعد دفعها الثلاثاء بقوات إضافية إلى باب المندب “بهدف تأمين حركة الملاحة البحرية”.
وأفادت المصادر بأن طيران التحالف، شن الإثنين أكثر من 40 غارة على مواقع عسكرية للحوثيين بالحديدة، وأن الطيران واصل التحليق بكثافة استعداداً للمعركة.
وأشارت المصادر ذاتها أن زيارة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى عدن تهدف إلى الإشراف المباشر على هذه المعركة.
وفي الوقت نفسه عززت ميليشيات الحوثي وصالح بمحافظة تعز المناطق التي تسيطر عليها بعشرات المقاتلين ودفعت بآليات عسكرية جديدة إلى مناطق القتال.
وقالت مصادر محلية في المحافظة إن الميليشيات عززت مواقعها في منطقة “الأحكومة” و”رأس هيجة العبد” القريبة من الخط الرئيس بين محافظتي تعز وعدن.
كما عززت الميليشيات موقعها في مديرية “المخا” ومنطقة “ذوباب” قرب باب المندب.
من جهة أخرى شنت طائرات التحالف العربي أمس غارات عنيفة استهدفت مواقع للحوثيين في مناطق بمحافظة صعدة.
وقالت مصادر محلية إن طيران التحالف نفذ عدداً من الغارات على مواقع للحوثيين في مديرية “البقع” تزامناً مع معارك عنيفة مع قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية التي صدت هجوماً للميليشيات وأجبرتها على التراجع إلى المواقع المطلة على مركز المديرية.
كما شنت طائرات التحالف غارات مماثلة على مواقع للحوثيين في مديرية “كتاف” التي يستخدمها الحوثيون خط إمداد من مركز المحافظة إلى جبهة القتال في مديرية “البقع”.
فيما استهدفت غارات أخرى مواقع للحوثيين في مديرية “باقم” بعد معارك عنيفة بين رجال الجيش الوطني وميليشيات الحوثي وصالح في التلال المطلة على “منفذ علب” الحدودي .
وفي سياق متصل كشف المتحدث باسم الجيش الوطني في تعز، عن إصابة القائد في ميليشيات الحوثي وصالح، أبو علي الحاكم، إصابة بليغة في قصف لطيران التحالف العربي.
وقال العقيد ركن منصور الحساني، إن أبو علي الحاكم تعرض لإصابة بليغة في قصف لطيران التحالف العربي، استهدف اجتماعا لقيادات حوثية في ضواحي محافظة تعز.
وأشار الحساني، أن شقيق زعيم الجماعة عبدالخالق الحوثي، حل محل الحاكم في تعز، ووصل إلى منطقة الحوبان شرق المحافظة، فجر أمس للإشراف على عمليات ميليشيات الحوثي وصالح.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٢٤) صفحة (١٢) بتاريخ (٠١-١٢-٢٠١٦)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا