أخبار العالم / اليوم السابع

مأساة ربة منزل بالإسكندرية بترت ساقها بسبب المرض.. والمستشفيات لم ترحمها

  • 1/2
  • 2/2


الإسكندرية - هناء أبو العز


by youm7

حكاية الست حمدية، هى حكاية ست بمائة رجل، يعرفها القاصى والدانى منها، فعلى الرغم من سنوات عمرها الخمسين، إلا أنها كانت وحتى عامنا الماضى، تعمل فى شركة بسكويت، لتساعد زوجها وابنها الأكبر، على مصروفات البيت، وتجهيز ابنتيها المخطوبتين منذ سنوات.

ابتلاها الله بموبقات الأمراض المزمنة، فتآكل فيها الكبد، الذى تقوم على غسله 4 مرات، ونهش المرض قلبها، وأجلسها السكر على كرسى متحرك بعد أن تسبب فى بتر ساقها، ليكتمل الأمر فى عينيها التى أصيبت بنزيف داخلى فى إحداهما ورشح فى العين الأخرى، وتحتاج عملية جديدة.

 بداية الحكاية، ترويها الست حمدية، التى لم تعرف الراحة منذ نعومة أظافرها، وظلت تعمل طوال سنوات عمرها بلا كلل أو ملل، لتساعد زوجها المريض على تربية أبناءهم الثلاثة، حتى كبر الابن وعمل هو أيضًا فرد أمن بشركة خاصة.

وتقول حمدية: أحلامى كانت ستر بناتى المخطوبتين منذ سنوات، وكنت أعمل ليلًا نهارًا لتجهيزهما، حتى تمكن منى المرض، الذى بدأ بالفشل الكلوى، وأرهقتنى جلسات الغسيل الكلوى، ثم إصابتى بمرض القلب، إضافة إلى السكر، وارتفعت فاتورة علاجى الشهرية لمئات الجنيهات، إن وجدنا الدواء أصلًا.

وتضيف حمدية: نهش السكر جسدى، وبعد أن كنت بترت 3 أصابع من قدمى، حدث تلوث فى الدم، وذهبت إلى مستشفى عام لعلاجى، فتم معاملتى بطريقة سيئة جدًا وقاموا ببتر ساقى دون أن أدخل إلى غرفة عمليات، حتى أن الطبيب كان ينهر ابنتى ويخبرها بضرورة الصمت، وكان الممرضين يأتون إلى العناية المركزة، ويتناولون الرنجة داخلها، وعندما كنت ارفض ذلك كانوا ينهروننى.

 وتكمل حمدية: لم يقبل ولدى الأكبر الأمر، فقام باقتراض من شركته واصدقائه مبلغ 15 ألف جنيه، وتم حجزى داخل عناية مركزة لمتابعتى واسعافى، لحين التئام الجرح مخافة التلوث مرة أخرى.

 وتوضح حمدية: يعمل ابنى منذ عام دون الحصول على كامل مرتبه، وأكلت الديون اليابس والأخضر فى حياتنا، ونستأجر مسكنًا للعيش فيه بقيمة 450 جنيه شهريًا، حتى أكمل المرض على صحتى، واكتشفت نزيف فى عينى اليمنى ورشح باليسرى، وضرورة اجرائى عملية اخرى، بالإضافة إلى تفتت عظام ساقى السليمة، وتكومها فى أسفل القدم، وحاجتها إلى ما يسمى " كامووكر"، حتى أستطيع رفعها.

وتكمل حمدية: نفسى أريح ابنى وأسدد ديونه، وأعمل عملية عينى وأركب جهاز فى رجلى يخلينى أقدر اساعد عيلتى مرة تانية.


الست حمدية

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا