الارشيف / أخبار العالم / الجنوبية اللبنانية

في ذكرى عيد الجلاء: سوريا.. موت وطن

في 14 نيسان الماضي وأثناء إستعدادهم لإستقبال ذكرى جلاء اخر جندي فرنسي عن سوريا، ردد أحفاد سلطان باشا الأطرش، هتافات ضد بشار الأسد والنظام السوري لأنه "عميل" القوى أجنبية على حسب قولهم.

إن ذكرى جلاء فرنسا عن الأراضي السورية لم تعد خالية بعد عام 2011 من شبح النظام السوري بعد أن تحول إلى محتل للسلطة، ومارس القتل بأسلوب لم يمارسه أي محتل سابق للأرض السورية.

شعارات “مكتوب على علمنا بشار خاين وطنا”، و”بشار الحرامي”، صدحت بها حناجر أحفاد “سلطان باشا الأطرش”، عندما كانو يتقدمون نحو النصب التذكاري لمعركة “المزرعة” التي خاضها الأطرش قائد الثورة السورية الكبرى.

وعام 1925 خاض ثوار السويداء بقيادة الأطرش، معارك ضارية ضد الجيش الفرنسي، وأدت إلى خسارة الفرنسيين، وقد حاول النظام السوري طمس تاريخ سلطان باشا الأطرش بعدة وسائل، والإجهاز على دورهم التاريخي في تحرير سوريا من الفرنسيين إلى أن أحفاد سلطان الأطرش واجهوا محاولات النظام السوري بالقضاء على تاريخهم.

ومع حلول الذكرى، سجل السوريون مواقف متعددة، لم تخلو من السخرية الآلم مما حل بوطنهم، ولم يعد الكثير من السوريين يرون فيها، محطة إنتصار بعد ست أعوام من حرب أطاحت بكل مقومات الحياة في بلد تحول إلى كومة من الدمار، وطريقاً مفتوحاً للباصات الخضراء التي تهجر السكان إلى خارج أراضيهم.

آخر تحديث: 19 أبريل، 2017 5:22 م

شارك هذا الموضوع:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى