أخبار العالم / العرب اليوم

مقتل 5 من مسلحي"القاعدة" بغارة في مأرب وسقوط عناصر "حوثية" بلغم أرضي

  • 1/2
  • 2/2

عدن – العرب اليوم

قُتل عدد من عناصر تنظيم "القاعدة" بغارة جوية نفذتها طائرة أميركية من دون طيار في محافظة مأرب. وقالت مصادر محلية ان خمسة من مسلحي التنظيم قتلوا اليوم الأثنين بعدة غارات لطائرة بدون طيار في منطقة الجوبة بمحافظة مأرب. واضافت تلك المصادر ان ثلاث غارات لطائرة بدون طيار دمرت مركبة كان على متنها خمسة من مسلحي القاعدة مما ادى الى احتراقها بالكامل.

وسقط عدد من عناصر المليشيات الانقلابية مصرعهم في وقتٍ متأخرٍ من مساء الأحد إثر انفجار لغمٍ أرضي بسيارتهم، كانت المليشيا قد زرعته بمديرية الوازعية جنوب محافظة تعز. وقال: مصدر محلي إن سبعة من عناصر المليشيات الانقلابية لقوا مصرعهم بمنطقة العقيدة بالوازعية إثر مرور أحد أطقمهم فوق لغمٍ أرضي مضاد للدروع. وحسب المصدر فإن انفجار اللغم الأرضي أسفر عن تدمير الطقم بالكامل ومقتل كل من كانوا على متنه.

يبدأ المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، خلال الأيام القليلة المقبلة، جولة جديدة في المنطقة في مسعى لإنعاش مشاورات السلام اليمنية المتعثرة منذ عام. وتمثل الجولة الجديدة التي لم يحدد موعدها رسميًا بعد من الأمم المتحدة، محاولة "قد تكون هي الفرصة الأخيرة" للمسؤول الدولي من أجل نزع فتيل الحرب المتصاعدة منذ أكثر من عامين ونصف العام.

ويبدو أن الجولة الجديدة لن تختلف عن سابقاتها في عدم تحقيق أي نتائج، فأبواب السلام موصدة هذه المرة أكثر من أي وقت مضى، مع تدشين طرفي النزاع لمرحلة تصعيد عسكري واسع من المتوقع أن تستمر حتى نهاية العام، وفقا لتصريحات زعيم الحوثيين، عبدالملك الحوثي. ويسعى ولد الشيخ، خلال جولته الجديدة، إلى فرض خارطة الحل الخاصة بميناء الحديدة الاستراتيجي، غربي البلاد، والتي تنص على انسحاب الحوثيين منه، وتسليمه لطرف ثالث محايد، مقابل وقف التحالف العربي لأي عملية عسكرية في الساحل الغربي، وكذلك الاتفاق على مسألة توريد الإيرادات وحل أزمة مرتبات الموظفين المتوقفة منذ 10 أشهر.

ووفقا لمصادر أممية تحدثت، في وقت سابق، للأناضول، فمن المقرر أن يبدأ ولد الشيخ جولته بزيارة العاصمة السعودية الرياض من أجل الالتقاء بالحكومة الشرعية، على أن ينتقل بعدها إلى العاصمة صنعاء، للقاء وفد الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح التفاوضي. وسيكون المبعوث الأممي أمام تحد هو الأكبر، فعلاوة على التصعيد العسكري الذي قد يخلط كل أوراقه السياسية ويجعله يعود من جولته القادمة خالي الوفاض كالعادة، يسعى الرجل إلى إثبات فترة عمله التي من المقررة أن تنتهي في سبتمبر/أيلول القادم، بإنجاز ولو على الصعيد الشخصي.

ورجحت مصادر أممية، للأناضول، أن يكون قد تم التمديد لولد الشيخ مدة شهر إضافي، من أجل إتاحة الفرصة أمام لتحقيق تقدم جزئي في ما يخص محافظة الحديدة. لكن مصادر أخرى في نيويورك، أكدت أن هناك انقساما داخل مجلس الأمن بشأن التمديد للمبعوث الأممي، ولم يصدر القرار بعد. ولا يُعرف ما إذا كان الحوثيون سيوافقون على لقاء المبعوث الأممي في الجولة الجديدة أم لا، بعد رفضهم ذلك في الجولة الأخيرة، حيث يشنون منذ أشهر هجوما واسعا عليه ويتهمونه بـ"عدم الحياد".

ومنتصف يوليو/تموز، قال ناطق الجماعة، محمد عبدالسلام، إن الأمم المتحدة بصدد استبدال ولد الشيخ، داعيا إياها إلى اختيار مبعوث جديد لا يتبع دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية. كما طالب الأمين العام، انطونيو غوتيريش بـ"تدارك الأخطاء التي حصلت سابقا من تمييع نشاط مبعوث اليمن". وعلى الرغم من نفي الأمم المتحدة تلك الأنباء، التي تتحدث عن تغيير ولد الشيخ رسميا، وأكدت أنه يحظى بثقة الأمين العام غوتيريش، إلا أن هناك العديد من التعقيدات الأخرى التي تقف حجر عثرة أمام جهود المبعوث الأممي، ونجاح خطته الخاصة بميناء الحديدة.

ويرفض الحوثيون التعامل بالمطلق مع تلك الخطة، ويشترطون في المقام الأول رفع الحظر الجوي المفروض من التحالف على مطار صنعاء الدولي، منذ 9 أغسطس/آب 2016. وكذلك يطالبون الحكومة بسداد رواتب موظفي الدولة المتوقفة، منذ 10 أشهر، وهو ما قد يسعى إليه المبعوث الأممي بمشاوراته مع المسؤوليين السعوديين وإقناعهم برفع الحظر قبل قدومه إلى صنعاء.

يذكر أن الرئيس السابق علي عبدالله صالح، حليف الحوثيين، اعتبر، الأسبوع الماضي، تحقيق خطة الحديدة بأنه "أبعد من عين الشمس". كما اتهم صالح ولد الشيخ بأنه "لا يملك رؤية واضحة في تحركاته الأخيرة".
وفي مقابل الرفض التام من قبل "الحوثي وصالح" لخطة الحديدة، أعلنت الحكومة الشرعية والتحالف العربي، الداعم لها، تأييدهم لها وللمبعوث الأممي. لكن ذلك لا يبدو كافيا، وفق مراقبين، وهو ما يجعل جولة ولد الشيخ "أقرب إلى الفشل مسبقا".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا