الارشيف / أخبار العالم / اليوم السابع

اعترافات تاجر مخدرات بالقليوبية: "الفقر وحش..ولو رجع بيا الزمن هتاجر تانى"


القليوبية_نيفين طه

"عرفنا طريق المخدرات ومكسبها، كملنا فيه، و5000 آلاف قرص كانت صفقه العيد لتوزيعها على الشباب، بمنطقة الخصوص".. بهذه الكلمات روى المتهمين  بتشكيل عصابى لترويج الأقراص المخدرة بالخصوص، كيف يروجون تجارتهم الآثمة. 

يقول المتهم الأول "ضياء" 28 سنه، "طول عمرى عايش فى شقى وتعب، منذ صغرى، والدى تركنا أنا ووالدتى بلا مأوى، وبعده تركتنى والدتى وتزوجت، وعشت مع جدتى، فذقت المرار، لم استطع الذهاب إلى المدرسة، وكنت أعمل من سن التاسعة فى الشارع بإحدى ورش الميكانيكا، أدمنت المخدرات، وكنت أسرق جدتى لشرائها، حتى أنسى مرار الدنيا، وطردتنى جدتى من منزلها، ومرت الأيام، وتعرفت على صديقى المتهم الثانى "أسامة"، ظروفه مثل ظروفى. 

وتابع "ضياء" خلال التحقيقات،: " بعد طردى استأجرت حجرة بإحد العقارات بالخصوص، وعاش معى "أسامه" فيها، بعد طرد والدته له من منزله، كنا نعمل فى كل شئ، واتعرفنا على أحد الأشخاص، لنشترى منه المخدرات، وفى يوم ضاق بنا الحال والمعيشه، ولم يكن معنا أى أموال، فقلنا نسرق كى نستطيع العيش، لكن" أسامة"، طلب منى الاتجار فى المخدرات، خاصة الأقراص المخدرة، بيعها سهل، ومكسبها سريع، وزبائنها كثيرة، خاصه أننا نعرف كثير من المدمنين، لكنى رفضت، لعدم وجود مال لنشترى مخدرات، لكن "أسامة" ذهب لأحد التجار، من الذين يروجون الأقراص المخدرة، وطلب منه يعطينا كمية، ويأخذ حقها من المكسب، ونأتى له بعدد زبائن أكثر. 

يضف المتهم: " وافق التاجر، و أعطانا حوالى "500" قرص، وكانت أول صفقه لترويج البرشام المخدر على الشباب، فكنت أجلس على إحد المقاهى بالمنطقة، وأقوم بترويجه، أنا وصديقى، ومرت الأيام وذاع صيتنا بالمنطقة، وزبائننا أصبحوا أكثر من الأول، وبعد نجاح ترويج الصفقة الأولى، فرحنا بالفلوس والمكسب، خاصة أنها مربحة وسهلة، وأصبح زبائننا من الأثرياء، وكان يأتى لنا شباب كثير، من القاهرة، لأننا كنا نتاجر فى أصناف جديده وليست مضروبة"

وأضاف "ضياء" منذ أن عرفت طريق الفلوس، حياتى اتبدلت، واقسمت ألا أعود إلى الفقر، الفلوس خلتنى سعيد، كل ما أشتهيه أشتريه، فتحدثت مع صديقى "أسامة"، وطالبته بتوسيع تجارتنا، خاصه قبل العيد، ويعتبر العيد موسم والبرشام مطلوب، والمكسب سيكون أكثر، فقمنا بشراء صفقه العيد وكانت 5 آلاف قرص مخدر، ودفعنا فيها كل ما تحصلنا عليه من أموال من الصفقات الأخرى، ولكن لم يستمر الحال كما توقعنا، وتم ضبطنا بأحد الأكمنة، وأصبحنا خلف الأسوار

وسكت المتهم قليلاً ثم عاد ليردد، الفلوس بتعمل كل حاجه، والفقر وحش، ولو عاد بيا الزمن هتاجر مره أخرى، فى المخدرات

كان ضباط مباحث قسم شرطة الخصوص، تمكنوا من القبض على عاطلين، كونوا تشكيلاً عصابياً، للاتجار فى الأقراص المخدرة، بدائرة القسم، تحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة للتحقيق

تلقى اللواء محمد توفيق حمزاوى مدير أمن القليوبية، إخطارا من العقيد عبدالله جلال رئيس فرع البحث الجنائى بالخانكة، بورد معلومات سريه مفادها، قيام عاطلين بترويج الأقراص المخدرة، على الشباب بمدينة الخصوص

 

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا