الارشيف / أخبار العالم / اليوم السابع

الإحصاء: تقدم مصر فى مؤشر السعادة للمركز 104 خلال 2017

  • 1/2
  • 2/2


كتبت- هبة حسام

أصدر الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، مجلته الربع سنوية "إحصاء مصر"حيث يمثل العدد الصادر خلال شهر أغسطس، الإصدار التاسع للمجلة، ووفقا للنسخة التى حصل "اليوم السابع" عليها، تضمنت المجلة إعلان عدد من المؤشرات والأحداث التى شارك بها الجهاز فى الفترة الأخيرة، ومن أهم المؤشرات التى أعلنها الجهاز فى مجلته، تقدم مصر فى مؤشر السعادة عالميا للمركز الـ104 خلال عام 2016، بعد تسجليها للمركز الـ120 فى عام 2016، والمركز الـ135 فى عام 2015.

كما أعلن الجهاز فى مجلة "إحصاء مصر" فى إصدارها التاسع، أن مصر احتلت المرتبة الـ59 عالميا فى مؤشر الجوع بنسبة 13.7%، لافتا إلى أن أهم المؤشرات والقطاعات المتوفرة على خريطة مصر المعلوماتية الجغرافية والتى تتضمن نحو 800 مؤشر ونحو 3 آلاف سلسلة زمنية، هى معدلات الأمية والزواج والطلاق وتقديرات لعدد السكان، هذا بالإضافة إلى، عدد من مؤشرات الخدمات الاجتماعية مثل فرص العمل، ومتوسط قيمة المعاشات التى صرفتها وزارة التضامن الاجتماعى، وخدمات أخرى خاصة بقطاع الاتصالات والبريد من حيث عدد مكاتب البريد فى كل محافظة ومتوسط عدد السكان التى تخدمها هذه المكاتب.

يذكر أن خريطة/ بوابة مصر المعلوماتية الجغرافية، أطلقها جهاز الإحصاء فى شهر نوفمبر الماضى، وفازت بجائزة "درع الحكومة الذكية" خلال الأشهر الأولى من العام الجارى.

وفى الإصدار التاسع لمجلة "إحصاء مصر"، أعلن جهاز الإحصاء أن حرصه على إطلاق بوابة مصر المعلوماتية، جاء تماشياً مع جهود الجهاز المستمرة لتطوير النظام الإحصائى، من خلال وضع الاستراتيجية الوطنية لتطوير الإحصاءات الرسمية بالتعاون مع شركاء العمل الإحصائى من ممثلى المنظمات الدولية والإقليمية المهتمة بقضايا التنمية المستدامة، لافتا إلى أن إطلاق البوابة شارك فيها كافة عناصر الإحصاءات الوطنية لإنتاج وإتاحة البيانات اللازمة لدعم القرارات التنموية.

وذكر جهاز الإحصاء فى مجلته، أن من أهم القضايا والإحصاءات التى سيطرت على عمل الجهاز خلال الفترة الماضية، هى "تعداد مصر 2017"، والمقرر إعلان نتائجه خلال الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر فى احتفالية كبرى بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، كما تضمنت المجلة نشر عدد من التصريحات للواء أبو بكر الجندى رئيس الجهاز، والتى جاء أهمها رأيه وتصنيفه لإحصاءات الجهاز الأكثر حساسية، حيث يرى "الجندى" أن هناك 4 إحصاءات يجريها الجهاز، هى من أكثر الإحصاءات حساسية.

تمثلت هذه الإحصاءات – وفقا لرأى رئيس جهاز الإحصاء- فى "التضخم" الذى قال الجندى عنه: "إنه يعد واحداً من الأرقام المهمة التى يقوم الجهاز على إصدارها ويعتبر من الأرقام الحساسة لأنه ينذر بوجود مشكلة يعانى منها المجتمع تتمثل فى معدل الأسعار وفى حالة الرغبة فى التأكد من دقة الرقم يتم الإستعانة بوحدة التضخم الأساسى (الكور انفليشن)، والتى توجد فى البنك المركزى للتأكد من عدم وجود أى خطأ".

أما ثانى الأرقام التى اعتبرها الجندى "حساسة" – وفقا لتصريحاته فى مجلة "إحصاء مصر" التى يصدرها جهاز الإحصاء بدورية ربع سنوية- هى معدلات البطالة والتى تعلن كل 3 أشهر، لافتا فى تصريحاته إلى أن رصد تعداد الأقباط كان يحتل المركز الثالث "فى رأيه" من حيث أهمية وحساسية الإحصاءات التى يرصدها الجهاز، ولكن هذا الرصد توقف منذ تعداد 1996، بعد أن أوصت اللجنة الإحصائية بالأمم المتحدة كافة الأجهزة الإحصائية بالعالم، بأن يكون سؤال الديانة لرصد خصائص السكان "طبقا للديانة" فى التعدادات العامة اختيارياً وهو ما ألتزم به الجهاز منذ تعداد مصر عام 1996.

وأضاف رئيس جهاز الإحصاء، أن معدلات الفقر ومصدرها بحث "الدخل والإنفاق" التى ترصد من خلاله، تعد من أهم المؤشرات التى يرصدها الجهاز أيضا، خاصة أن بحث الدخل والإنفاق يعد من ضمن الإبحاث المهمة التى يقوم بها الجهاز، وهو بحث يتم إعداده كل عامين، ويظهر أحد أهم المؤشرات فى مصر، وهو مؤشر الفقر، واصفا البحث بإنه "مكلف ويستغرق إعداده وقتاً طويلاً، حيث يظل الباحثين العاملين عليه فى الميدان لمدة عام كامل".

 

 


جانب من تصريحات الجندى بمجلة إحصاء مصر الصادرة عن جهاز الإحصاء

وخلال تصريحاته التى نشرتها مجلة "إحصاء مصر"، أكد اللواء أبو بكر الجندى، انه رغم حساسية هذه الإحصاءات وتلك الأرقام، إلا أن الجهاز يمارس عمله بمنتهى الإستقلالية رغم ضخامة بعض الأرقام أو تزامن توقيت إعلانها مع أحداث مهمة كاقتراب مواعيد الإنتخابات مثلا، مشددا على تمتع البيانات التى يتم الحصول عليها من الأفراد داخل الإستطلاعات التى يجريها الجهاز بالسرية التامة.

وعن إتاحة المعلومات التى يتوصل إليها الجهاز ، قال الجندى إن كل المعلومات والإحصائيات متاحة على الموقع الإلكترونى الخاص بالجهاز ولا توجد معلومات سرية فى مصر إلا بيانات الأفراد الشخصية، والتى يعاقب القانون على تسريبها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا