أخبار العالم / الوطن العمانية

القوات العراقية تلقي منشورات على (الحويجة) آخر معاقل داعش

بغداد ــ وكالات: عقب إعلان رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، تحرير كامل محافظة نينوى، ألقت طائرات القوة الجوية العراقية ملايين المنشورات على قضاء الحويجة الذي يعد آخر المعاقل المتبقية لتنظيم داعش في العراق. ودعت المنشورات أهالي الحويجة بالابتعاد عن مواقع تجمع عناصر التنظيم الارهابي، مشيرة إلى أنها ستكون أهدافاً للطيران الحربي، وحددت قيادة العمليات المشتركة الطرق الآمنة التي ستخصص لاحقاً للعراقيين، كما طالبت الإرهابيين بإلقاء السلاح والاستسلام. وبعد القضاء على تنظيم داعش في محافظة نينوى لم يبق أمام القوات العراقية سوى استعادة بعض جيوب محافظة الأنبار، إضافة إلى قضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك.
وأمس الأول، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي،”النصر” بعد تحرير تلعفر واستعادة محافظة نينوى من تنظيم داعش المتطرف. وقال حيدر العبادي، في بيان، إنه تم تحرير تلعفر ومحافظة نينوى بالكامل، مضيفا “أعلن لكم أن تلعفر الصامدة التحقت بالموصل المحررة وعادت إلى أرض الوطن”. وذكر “تم خلال الأيام الماضية القضاء على إرهابيي داعش وسحقهم في العياضية والمناطق الأخرى وعدم السماح لهم بالهرب، وهذا هو موقفنا الثابت والحازم من هؤلاء المجرمين الذين يشكل وجودهم في أي مكان تهديدا لكل شعوب المنطقة والعالم”. وتابع العبادي “تحررت تلعفر العزيزة وارتفعت راية العراق مرة أخرى بسواعد المقاتلين العراقيين الأبطال من الجيش والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي والرد السريع وأبناء تلعفر”. ووجه رسالة للدواعش، قال فيها “نقول للدواعش المجرمين: أينما تكونوا فنحن قادمون للتحرير وليس أمامكم غير الموت أو الاستسلام”.
على صعيد متصل، أعلن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون ان بريطانيا سترسل كتيبة من عشرات الجنود الاضافيين الى العراق لدعم التحالف الدولي الذي يقاتل “داعش”. وقال فالون “اننا نعزز مساهمتنا في مكافحة داعش ونؤدي دورنا الرئيسي في التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة. واضاف ان “هذه القوات الاضافية ستدعم العمليات التي تقرّبنا من هزيمة داعش”. وسيتم نشر هذه الكتيبة المكونة من 44 جنديا من كتيبة المهندسين الملكيين لمدة ستة اشهر في قاعدة الاسد الجوية بمحافظة الانبار في غرب العراق بهدف بناء بنية تحتية، بينها ثكنات ومكاتب. ومع نشر هذه الكتيبة يرتفع الى اكثر من 300 عدد الجنود البريطانيين الموجودين في القاعدة. كما يرتفع الى نحو 600 عديد الجنود البريطانيين في عموم العراق.
وفي قاعدة الاسد ينتشر ايضا مئات المستشارين العسكريين الأميركيين، فضلا عن جنود دنماركيين وعراقيين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا