أخبار العالم / اليوم السعودية

طعم العيد «مرٌّ» في حلوق سكان صنعاء بسبب الميليشيا الانقلابية

قال يمنيون من سكان صنعاء -التي تسيطر عليها ميليشيا الحوثي وصالح، وتعيش أوضاعا مأساوية نتيجة استيلاء الانقلابيين على مفاصل الدولة ونشوب الحرب منذ أكثر من عامين-: إنهم يستقبلون عيد الأضحى بكآبة هذا العام. ولم يتلق كثير من اليمنيين رواتبهم منذ شهور، بسبب رفض الميليشيا صرفها.

وقال رجل من سكان صنعاء يدعى سليم الشميري: إنه لم يستطع دفع إيجار منزله منذ أربعة أشهر.

وأضاف لتلفزيون رويترز: «والله ما قدرت، علي إيجار (البيت) أربعة أشهر لم أدفعها، جُهال (أطفال) بلا مصاريف، الحالة على أقصى حد بسبب المعيشة حقنا والأوضاع اللي إحنا عايشين فيها».

وعلى الرغم من الزحام الشديد في منطقة الأسواق بصنعاء القديمة يقول صاحب محل يدعى محمد صالح: إن معدل الشراء ضعيف هذا العام مقارنة بالماضي.

وأضاف: «الإقبال ضئيل جدا بالنسبة لنا هذا العام، وإضافة إلى ذلك ارتفاع الأسعار، ما يصاحب يعني جشع التجار والحصار المفروض على اليمن. كل هذه أثرت في الإقبال بشكل كبير جدا».

وعلى الرغم من أن هذا العيد هو عيد الأضحى الذي يضحي فيه المسلمون المستطيعون بأي من الأنعام (أغنام أو أبقار أو إبل) اقتداء بالنبي محمد فإن أهل صنعاء يشكون بشدة هذا العام من ضيق ذات اليد والركود في سوق الغنم قبيل العيد.

وقال رجل من سكان صنعاء يدعى أحمد الفقيه: «السوق مليان تبعان (ثيران وأغنام) وبقر ولكن لا يوجد مع الناس زلط (مال). الأسعار فائقة (مرتفعة) والناس ما فيش معاهم زلط نهائيا، معدمين. لا يوجد لديهم فلوس، معاش ما فيش، دخل ما فيش. حياتنا تاعبة، نريد النظر إلى هذا الشعب، أن ينظروا إلينا بالعطف والإحسان لأن إحنا دُمرنا إلى الأبد».

هذا وأدى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، صباح أمس، صلاة العيد مع جموع المصلين بمقر إقامته المؤقت في الرياض.

وعقب أدائه صلاة العيد استقبل الرئيس هادي جموع المهنئين بمناسبة عيد الأضحى المبارك من مستشارين وأعضاء مجالس النواب والوزراء والشورى والقيادات العسكرية والأمنية والشخصيات الاجتماعية والسياسية والثقافية وممثلي الأحزاب والشباب والإعلام ومنظمات المجتمع المدني وجمع من أبناء الجالية اليمنية، وتبادل الرئيس معهم التهاني والتبريكات.

وعبرجموع المهنئين عن تقديرهم وتأييدهم لجهود الرئيس عبد ربه منصور هادي والخطوات التي يتخذها في سبيل إخراج اليمن من تحدياته الراهنة وتحقيق الأمن والاستقرار في ربوع اليمن، مؤكدين ثقتهم في حكمة القيادة السياسية ممثلة برئيس الجمهورية اليمنية لتحقيق آمال وتطلعات أبناء الشعب اليمني.

من جانبه، أدى رئيس مجلس الوزراء اليمني الدكتور أحمد بن دغر صلاة عيد الأضحى المبارك في العاصمة المؤقتة عدن مع عدد من الوزراء وكبار رجال الدولة والقادة الأمنيين والعسكريين.

وصرح بن دغر لدى وصوله الى عدن: «برغم الظروف الصعبة التي نعيشها بسبب شحة الموارد وقلة الإمكانيات إلا أننا لن نيأس ولن نتراجع وسنكون إلى جانب عدن والمحافظات المحررة وسنفي بما عاهدنا به الله وأنفسنا وأهلنا».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا