أخبار العالم / العرب اليوم

الأمير سعود بن نايف يؤكد أن أبواب الصفح والعفو لا تزال مفتوحة

  • 1/2
  • 2/2

الرياض - سعيد الغامدي

أكد أمير المنطقة الشرقية السعودية الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز، أن "أبواب الصفح والعفو لا تزال مفتوحة أمام الذين انحرفوا عن جادة الصواب ولديهم رأي وإرادة لنهضة بلدهم".

وقال خلال استقباله وفداً من أهالي بلدة العوامية في مقر إمارة المنطقة الشرقية، أمس: إن "أبواب العفو والصفح لا تزال مفتوحة، ونقول لهؤلاء الذين انحرفوا عن جادة الصواب: من كان منكم له رأي وأراد نهضة بلده، فهو مرحبٌ به، وبلده أولى به من غيره، والدولة ترحب بكل من أراد فعل الصواب، والعودة عن سبيل الضلال، وهذا ديدن المملكة من قديم الزمن".

ولفت إلى أن الحياة عادت إلى طبيعتها في العوامية بفضل الله، ثم بفضل تعاون أهاليها، مشيداً بجهود الأجهزة الحكومية التي تعمل على إصلاح ما دمرته يد الإرهاب والغدر في البلدة، فالطلاب سينتظمون الأسبوع المقبل في مقاعد الدراسة، وسيرون مدارسهم بأبهى حلة، والمواطنون يلمسون عودة المراكز الخدمية لتقديم خدماتها لمستفيديها على أفضل مستوى، سواءً من المراكز الصحية أو البلدية، وحتى الخدمات الكهربائية، وخدمات المياه، وغيرها من الخدمات والمشروعات التي ستشهدها المحافظة ضمن المشروعات المعتمدة لدى الجهات المعنية في المنطقة الشرقية.

وخلال الاستقبال الذي حضره الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، نائب أمير المنطقة الشرقية، قال الدكتور عبد الله النمر، في كلمة نيابة عن أهالي القطيف، إن أهالي العوامية لمسوا من أمير المنطقة، ومن نائبه، في لقائهم السابق في شهر رمضان الماضي الحرص على احتواء الشباب الذين تورطوا في الأعمال الإرهابية، وإعادتهم لطريق الصواب.

وأثنى فاضل بن علي النمر، رئيس نادي السلام بالعوامية، على ما لمسه الأهالي من حرص الأجهزة المعنية على إنجاز كل المشروعات التطويرية بما يلبي تطلعات الأهالي، ويحافظ على الهوية العمرانية والتراثية للمحافظة. وهنأ وفد أهالي بلدة العوامية أمير المنطقة ونائبه بنجاح موسم حج هذا العام، والإنجازات الأمنية التي حققتها رئاسة أمن الدولة بالقضاء على الخلية الاستخباراتية التي تهدف للإضرار بالمصالح الوطنية.

كما بارك وفد الأهالي الإنجازات الرياضية التي تحققت في الفترة الماضية، ونقلوا شكر وتقدير أهالي البلدة على المشروعات التنموية التي تشهدها العوامية والمنطقة الشرقية عموماً، ونجاح الأجهزة المعنية في القضاء على الإرهابيين الذين أرعبوا الأهالي وروعوا الآمنين خلال البدء بأعمال المشروع التنموي لتطوير حي المسورة.

وشكر أمير المنطقة أهالي العوامية، مؤكداً أن كل شبرٍ من هذه الأرض هو محل اهتمام خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، ورجالات الدولة جميعاً، وتابع: المملكة منذ تأسيسها تعمل على إرساء نهج التنمية الشاملة والمتوازنة، وتعمل كذلك على تطوير إنسان هذه الأرض الذي تعتبره الركيزة الأولى في حماية ونهضة المملكة.

وأشار الأمير سعود بن نايف إلى ما تحظى به المنطقة الشرقية على وجه العموم من مشروعات تنموية على شتى الأصعدة، وفي كل المجالات، مؤكداً أن رجال المنطقة الشرقية، بمن فيهم أبناء القطيف، معروفون بولائهم وانتمائهم وحبهم لهذه الأرض، وما ارتكبته يد الغدر في القطيف يؤلم كل إنسان يمتلك ذرةً من الإنسانية، ولا يرضى بترويع الآمنين، والاعتداء على المقدرات الوطنية والممتلكات العامة، إلا أن هذه الفئة لقيت المصير المحتوم لها، وكل ذلك تم مع الحرص الشديد على سلامة المواطنين الأبرياء، الذين اتخذتهم تلك الفئة دروعاً لها، تتحصن بهم وتتستر خلف براءتهم لتنفيذ أعمالها الإجرامية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا