الارشيف / أخبار العالم / منظمة خلق

إنتحار ثلاثة شبان وفتاة في فترة أقل من يوم واحد

 

أوردت التقارير الواردة أن فتاة ساكنة في طهران ألقت نفسها صباح يوم الأربعاء 13سبتمبر 2017 من الطابق الـسادس عشر من أحد الأبراج «آتي سازي» إلى الأرض وللأسف لقي حتفها.
كما بحسب التقاريرالواردة أن شابا26عاما من أهالي مدينة نهاوند أطلق على نفسه الرصاص ببندقية الصيد في  منزل والده الشخصي وأنهي حياته.
 وأفادت التقارير الواردة أن رجلا شابا شنق نفسه من قضبان شرفة الطابق الثالث الليلة الماضية وللأسف لقي حتفه.
وفي سياق ذي صلة أن شابا 27عاما من أهالي سقزفي بلدة «زاغرس» حي بهارستان الليلة الماضية شنق نفسه وأنهى حياته.
ويجري العديد من حالات الإنتحار في إيران الرازحة تحت سلطة الملالي بسبب القمع والخناق من جهة وتفشي الفقر والحرمان الإقتصادي من جهة أخرى.
وأفادت إحصائيات عالمية أن إيران المنكوبة بالملالي تعتبر ضمن الدول التي تتمتع بأعلى الأرقام في حالات الإنتحار.

 

المزيد:
تصاعد حالات الانتحار في إيران الرازحة تحت حكم الملالي
 

اعترف رئيس مركز الطوارئ في الرعاية الاجتماعية لنظام الملالي بزيادة أعداد حالات الانتحار وقال: المحافظات الغربية منها إيلام وكرمانشاه وهمدان وكهغيلويه وبويراحمد من المحافظات التي تسجل فيها حالات الانتحار بأعداد كبيرة.
وقال حسين اسدبيغي عشية اليوم العالمي لمحاربة الانتحار: في العام الماضي تم تنفيذ 5828 مهمة في مجال الإنقاذ من الانتحار من قبل قسم الطوارئ في الرعاية الاجتماعية.
وأشار إلى أن عدد 4405 حالة انتحار مسجلة أدت إلى الفوت في العام الماضي وأضاف: في العام 2015 كان عدد حالات الانتحار المسجلة 4029 حالة. فيما زاد في العام الماضي 376 حالة بالمقارنة إلى العام الذي سبقه. معترفا بأن خيبة الأمل هي من الأسباب الرئيسية للانتحار في إيران.

 

إيران..إنتحار شابتين و رجل شاب في اليومين الأخيرين
 

 
أفادت التقارير الواردة إقدام رجل شاب يوم الجمعة 8سبتمبر2017 ساكن في طهران على الإنتحار بالقاء نفسه من الطابق الثاني إلى الأرض وللأسف لقي حتفه بسبب نزف دماغي.
كما في اليوم نفسه علقت مراهقة من أهالي طهران نفسها من شرفة منزلها وكانت تعتزم الإنتحار الا انها نجَت بمساعدة أهالي المنطقة.
وفي سياق ذي صلة أقدمت فتاة 19عاما اسمها «كوثرسرغزي» بنت محمود يوم الخميس 7سبتمبر 2017 على الإنتحار بالمسدس وللأسف لقي مصرعها.
 ولا تتوافر معلومات عن دوافعهم للانتحار، غير أن معظم حالات الانتحار في إيران الرازحة تحت حكم الملالي تأتي بسبب القمع والكبت من جهة والفقر والحرمان الاقتصادي من جهة أخرى.
وحسب الاحصائيات الدولية فان ايران المنكوبة بالملالي هي من الدول التي تحصل فيها أكثر حالات الانتحار
 
انتحار فتاة 19 عاما في مدينة زابل
أفادت تقارير واردة أن فتاة 19 عاما باسم «كوثر سركزي» بنت محمود أقدمت على الانتحار بالمسدس يوم الخميس وتوفيت.
ولا تتوافر معلومات عن دافعها للانتحار، غير أن الكثير من حالات الانتحار في إيران الرازحة تحت حكم الملالي تأتي بسبب القمع والكبت من جهة والفقر والحرمان الاقتصادي من جهة أخرى.
ويصف الشعب الايراني توسع ظاهرة الانتحار التي هي هدية حكم ولاية الفقيه البغيض بأنها تسونامي الانتحار. وحسب الاحصائيات الدولية فان ايران المنكوبة بالملالي هي من الدول التي تحصل فيها أكثر حالات الانتحار.
إنتحار شابة في مدينة جرجان
تفيد التقارير الواردة أن شابة 28عاما متزوجة لها ولد  شنقت نفسها بمنزلها في حي «آلوجه باغ» بمدينة جرجان حوالي الساعة 6مساءا بالتوقيت المحلي يوم الجمعة الأول من سبتمبر2017 وللأسف لقي حتفها.
ولا تتوافرمعلومات عن دوافعها  للإنتحار. وتجري كثير من حالات الإنتحار في إيران الرازحة تحت حكم الملالي بسبب القمع والخناق من جهة والفقروالحرمان الإقتصادي من جهة أخرى.
كما يذكر الشعب الإيراني ان توسيع ظاهرة الإنتحار الناتجة عن حكم ولاية الفقيه المشين باعتباره« «تسونامي الإنتحار»
فتاة من أهالي مدينة آبادان تنهي حياتها بالقاء نفسها من المجسر إلى الأرض
أفاد تقرير لأهالي منطقة ذوالفقاري في مدينة آبادان أن شابة القت نفسها من جسر ذوالفقاري إلى الأرض يوم الثلاثاء 29 آب /أغسطس ولقي حتفها. وأخذت جثتها من الماء بعد ساعات ويعود سبب الإنتحار إلى مشكلات عائلية.
ولا شك أن الموجة المتزايدة لحالات الإنتحار وإحراق النفس الناتجة عن الفقر والذل واليأس. الحكومة التي ترد على حاجات ومطالب المواطنين والرفاهية والتفريحية بالقمع والعنف هي مسؤولة عن جميع الحالات المرتبكة في المجتمع الإيراني.
كما أوردت تقارير واردة أن شابة 18 عاما إسمها «دلسوزسليمي» من أهالي مدينة بانه ساكنه  في شارع«اماكن» شنقت نفسها في منزلها يوم الاثنين 28آب 2017 وللأسف لقي حتفها.
أوردت تقارير واردة أن شابة 18 عاما إسمها «دلسوزسليمي» من أهالي مدينة بانه ساكنه  في شارع«اماكن» شنقت نفسها في منزلها يوم الاثنين 28آب 2017 وللأسف لقي حتفها.
ولا تتوافرمعلومات عن دوافعها  للإنتحار. وتجري كثير من حالات الإنتحار في إيران الرازحة تحت حكم الملالي بسبب القمع والخناق من جهة والفقروالحرمان الإقتصادي من جهة أخرى.
كما يذكر الشعب الإيراني ان توسيع ظاهرة الإنتحار الناتجة عن حكم ولاية الفقيه المشين باعتباره« تسونامي الإنتحار»

إنتحار شاب 38عاما

وفي سياق ذي صلة أوردت تقارير واردة أن شابا 38 عاما من أهالي  زقاق «هدايت» بمدينة لاهيجان شنق نفسه في بيته يوم الاثنين 28آب 2017 وللأسف لقي حتفه.
ولا تتوافرمعلومات عن دوافعه  للإنتحار. وتجري العديد من حالات الإنتحار في إيران الرازحة تحت حكم الملالي بسبب القمع والخناق من جهة والفقروالحرمان الإقتصادي من جهة أخرى.
و تعتبر إيران المنكوبة بالملالي من ضمن الدول التي تحرز أعلى ارقام  في حالات الإنتحار بحسب احصائيات عالمية.
كما سبق وأن أوردت تقارير واردة إقدام امرأة اسمها «بروانه عظيمي» من أهالي مدينة جوانرود على الإنتحار ظهر يوم السبت 19أغسطس/آب وأنهت حياتها. كما تزامنا شنق شاب آخر اسمه «اسعد مرادي»26عاما من أهالي مدينة جوانرود نفسه حسب ما أفاد التقرير.
وتم تسجيل أكثر من 25حالة انتحار بمدينة جوانرود في العام المنصرم.

 

إيران ..إنتحار في مدينة بابول
 
أقدم رجل 40 عاما على الإنتحار باستخدام حبوب أمونيوم فوسفات يوم الأربعاء 15أغسطس/ آب 2017 في محله التجاري بشارع «امير كبير» وتم نقله إلى المستشفى.
بحسب إعتراف وكالات الأنباء الرسمية لنظام الملالي :أقدم 7 أشخاص على الإنتحار فقط في مدينة بابول خلال الأشهر الخمسة الماضية في العام الجاري الإيراني وللأسف أغلبيتهم لقوا حتفهم. ويجري العديد من حالات الإنتحار في نظام الملالي بسبب الفقر والحرمان او قمع الشباب.
إنتحار أم لـ 8أولاد في قضاء دالاهو
أوردت تقارير واردة  أن امرأة 50 عاما تدعى «صورت حسيني» أقدمت يوم الخميس10 أغسطس/آب على الإنتحار في قضاء دالاهو بمحافظة كرمانشاه  بسبب مشكلات عائلية والفقروللأسف لقي حتفها.
إن المواطنة الكردية التي كانت والدة لـ 8 أولاد أنهت بحياتها عن طريق استخدام حبوب. وخلال الأسبوعين الماضيين أقدمت 5 من المواطنات الكرديات على الانتحار وأنهين بحياتهن.
 
إنتحار شاب من أهالي مدينة سنندج في مدينة بانه
أوردت تقارير واردة أن شابا 26عاما من أهالي سنندج في الحي السكني «صدا وسيما» بمدينة بانه علق نفسه يوم الأربعاء9 أغسطس/آب 2017 وللأسف لقي حتفه.
ويجري العديد من حالات الإنتحار في إيران الرازحة تحت سلطة الملالي بسبب القمع والخناق من جهة وتفشي الفقر والحرمان الإقتصادي من جهة أخرى.
وأفادت إحصائيات عالمية أن إيران المنكوبة بالملالي تعتبر ضمن الدول التي تتمتع بأعلى الأرقام في حالات الإنتحار. وأخذت حالات الإنتحار في إيران في الأيام الأخيرة أبعادا لا مثيل لها مسبقا .
إنتحار شاب في طهران
أعلنت وسائل الإعلام الحكومية  يوم 7أغسطس/آب2017 أن شابا ألقى نفسه من فوق مجسر قرب  ساحة«رسالت» بالعاصمة طهران إلى الأرض وللأسف لقي  حتفه. لحد الان لم يذكر دافع الإنتحار الا ان معظم حالات الإنتحار في إيران المنكوبة بالملالي يعود إلى الوضع الإقتصادي المتدهورحيث يعيش أكثر من 12مليون شخص في الفقر المطلق و30مليون  شخص في الفقر النسبي بحسب إعتراف أزلام النظام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا