أخبار العالم / الجزيرة

دور إماراتي بترتيب اتصال بين موسكو ومستشارين لترمب

قالت شبكة "سي أن أن" الإخبارية الأميركية إن مستشارة الأمن القومي في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما سوزان رايس كشفت للجنة الاستخبارات في الكونغرس عن سبب طلبها الكشف عن أسماء مستشاري ترمب الذين التقوا ولي عهد الإمارات محمد بن زايد خلال زيارة غير معلنة إلى نيويورك في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وبينت رايس أن السبب كان يهدف للحصول على مزيد من المعلومات عن الزيارة، وأكدت أنها لم تعلن أو تسرب هذه الأسماء للإعلام.

وكانت صحيفة واشنطن بوست كشفت في أبريل/نيسان الماضي أن زيارة محمد بن زايد إلى نيويورك ولقاءه سرا بكل من مايكل فلين وستيف بانون وجاريد كوشنر في برج ترمب في 15 ديسمبر/كانون الأول الماضي قبل تولي ترمب الرئاسة هدفت إلى فتح قناة اتصال سرية بين روسيا وترمب.

وكشفت الصحيفة أن الزيارة تمت دون إبلاغ إدارة أوباما خلافا للبروتوكولات المعمول بها.

ولاحقا كشفت الصحيفة أن الإمارات رتبت اجتماعا سريا في يناير/كانون الثاني الماضي بجزر سيشل بين مؤسس "بلاك ووتر" إيريك برنس المقرب من ترمب ومسؤول روسي مقرب من الرئيس فلاديمير بوتين، وذلك في إطار الجهود ذاتها التي كانت تسعى لإقامة خط اتصال خلفي بين موسكو وترمب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا