الارشيف / أخبار العالم / هافينجتون بوست

مقتل العديد من الأميركيين بتحطم طائرة سياحية.. الخارجية بواشنطن رفضت الكشف عن معلومات إضافية

قتل 10 أميركيين، مساء الأحد 31 ديسمبر/كانون الأول 2017، بكوستاريكا في حادث تحطم طائرة صغيرة أدى أيضاً إلى مقتل الطاقم المؤلف من كوستاريكيَين اثنين، بحسب ما أعلن رئيس كوستاريكا غييرمو سوليس.

وقال الرئيس في بيان إن "حكومة كوستاريكا تعبّر عن أسفها الشديد لمقتل عشرة ركاب أميركيين وطيارَين كوستاريكيَين بحادث جوي" حصل بمنطقة غواناكاست شمال غرب البلاد.

وكان مسؤولون قالوا بوقت سابق إن النيران اشتعلت بالطائرة عند ارتطامها بالأرض.

وقال المتحدث باسم وزارة الأمن العام بكوستاريكا كارلوس هيدالغو على حسابه في موقع فيسبوك إن الطائرة من طراز "سيسنا 208 كارافان" وقد تحطمت في منطقة جبلية قرب منتجع بونتا إيسليتا السياحي على المحيط الهادئ.

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية مقتل العديد من المواطنين الأميركيين، وقدمت تعازيها مبدية استعدادها لمساعدة عائلات الضحايا. غير أنها قالت أنه احتراماً لعائلات الضحايا لن تكشف معلومات إضافية في الوقت الحالي.

وأقلعت الطائرة على الأرجح من مدرج صغير في بونتا إيسليتا الساعة 10,30 صباحا بالتوقيت المحلي (16,30 بتوقيت غرينتش) وكان مفترضاً أن تهبط في مطار سان خوسيه الرئيسي بعد 25 دقيقة من إقلاعها.

والطائرة مملوكة لشركة "نايتشر إير" المحلية الخاصة واشتعلت فيها النيران عندما تحطمت لسبب لا يزال غير محدد.

وأظهرت صور نشرها هيدالغو على مواقع التواصل قطعاً من هيكل الطائرة المشتعل منتشرة في إحدى الغابات.

وذكرت صحيفة "لا ناسيون" أنه كانت هناك رياح قوية لحظة حصول الحادث.

والأميركيون هم أكثر الزوار الأجانب الذين يقصدون كوستاريكا، الوجهة السياحية الشهيرة في أميركا الوسطى، وخصوصاً في ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني بحثاً منهم عن الدفء الاستوائي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى