الارشيف / أخبار العالم / الوطن العمانية

العراق: وفد كردي يبحث في بغداد أزمة حدود ومطارات الإقليم

  • 1/2
  • 2/2

في السياسة 14 يناير,2018  نسخة للطباعة

بغداد ـ وكالات: وصل أمس وفد كردي برئاسة وزير داخلية إقليم كردستان العراق إلى بغداد، لبحث الأزمة بين الحكومتين والقضايا الحدودية ورفع الحظر الذي تفرضه السلطات الاتحادية على مطارات الإقليم منذ أكثر من ثلاثة أشهر. وقال مسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني لوكالة الانباء الفرنسية إن “وزير داخلية إقليم كردستان كريم سنجاري ترأس وفدا سيلتقي بمسؤولين عراقيين في بغداد”. وأكد مسؤول في مكتب وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي وصول الوفد. وتهدف هذه الزيارة التي تعد الأولى على مستوى وزاري منذ اندلاع الأزمة عقب إجراء الإقليم استفتاء على الاستقلال في 25 سبتمبر الماضي، للتباحث مع المسؤولين العراقيين بشأن إدارة الحدود البرية مع إيران وتركيا، ورفع الحظر عن الرحلات الجوية الخارجية من مطاري أربيل والسليمانية في إقليم كردستان وإليهما. وبعيد الاستفتاء الذي صوت فيه الأكراد بغالبيتهم لصالح الاستقلال، اتخذت حكومة بغداد مجموعة من الإجراءات العقابية ضد أربيل، كما استعادت من قوات البشمركة جميع المناطق المتنازع عليها، وخصوصا محافظة كركوك الغنية بالنفط ومناطق في محافظة نينوى على الحدود مع تركيا. لكن القوات الكردية لا تزال تسيطر على المعابر الحدودية مع إيران وتركيا، بينها منطقة فيشخابور التي يمر منها أنبوب تصدير النفط الشمالي الرئيسي الواقع على رأس مثلث حدودي بين الأراضي التركية والعراقية والسورية، وتعتبر استراتيجية خصوصا للأكراد. وسيطرت قوات البشمركة على خط أنابيب النفط الممتد من محافظة كركوك مرورا بالموصل في محافظة نينوى الشمالية، بعد الفوضى التي أعقبت الهجوم الواسع لتنظيم داعش قبل 3 سنوات. ومدت سلطات الإقليم في نهاية العام 2013 خطا موازيا إلى نقطة الالتقاء في منطقة فيشخابور مرورا بأربيل ودهوك، قطعت بموجبه الأنبوب الممتد من كركوك، وربطت الخط الجديد بالأنبوب الذي تمر عبره جميع الصادرات العراقية النفطية الشمالية إلى ميناء جيهان التركي. ومنذ ثمانينات القرن الماضي، يقوم العراق بتصدير الذهب الأسود عبر خط أنابيب يبلغ طوله 970 كيلومترا يربط كركوك بجيهان عبر معبر فيشخابور. وفي سياق الوضع القائم، يمر الإقليم بأسوأ أزمة اقتصادية منذ نشوئه، في وقت بات فيه غارقا بالديون عقب انهيار أسعار النفط منذ العام 2014.
ميدانيا، أعلن مصدر أمني عراقي مقتل ثلاثة من عناصر تنظيم داعش، غرب قضاء الحويجة غرب كركوك. وقال مصدر في شرطة قضاء الحويجة ان” قوة من اللواء 56 من الحشد العشائري في الحويجة تمكنت من قتل ثلاثة من عناصر داعش بعد مهاجمتهم لمنزل في منطقة الحوائج غرب الحويجة وقتلهم لرجل كان يتواجد خارجه”. وأضاف أن” قوة من اللواء تحركت بسرعة وتابعت المسلحين الثلاثة حتى حوض نهر الزاب واشتبكت معهم وتمكنت من قتلهم جميعا ونقل جثثهم الى احدى القرى تمهيدا لدفنها”. كان عناصر داعش قتلوا في وقت سابق اليوم نحرا امرأة وولديها واصابوا زوجها بجروح بقرية السعدية لناحية العباسي في قضاء الحويجة ثم لاذوا بالفرار.

2018-01-14

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا