الارشيف / أخبار العالم / بوابة الشروق

كينيدى: فوضى عام حكم ترامب أكبر من أى خلاف حزبى

سلط النواب الديمقراطيون، اليوم، الضوء على أهم الأخطاء التى يرونها فى البلاد والتى يلومون فيها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، وذلك ردا على أول خطاب يلقيه ترامب عن حالة الاتحاد.
وقال جوزيف كينيدى الثالث، حفيد الرئيس الأمريكى السابق جون كينيدى، وعضو الكونجرس عن ولاية ماساتشوسيتس، والذى تولى عرض رد الديمقراطيين على الخطاب، إنه فى الوقت الذى تتزايد فى أسهم البورصة، والأرباح، لا يحصل العمال فى البلاد على حصتهم، بحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية «بى. بى. سى».
وذكر كينيدى أن روسيا غارقة إلى ركبها فى الديمقراطية الأمريكية، وأن الحكومة الأمريكية تتراجع فى مجال الحقوق المدنية، وإنها بدأت حربا على حماية البيئة.
وأضاف أن فوضى العام المنصرم أصبحت أكبر من أى خلاف سياسى حزبى، وأنها أيضا قوضت إيمان الأمريكيين بالمساواة.
واتهم كينيدى ترامب بالتفرقة بين الشعب الأمريكى وتقديم خيار زائف تلو الآخر استنادا على فرضية أنه «ليربح أحد، لابد أن يخسر آخر»، بحسب شبكة «سى.إن.بى.سى» الأمريكية.
ودعا كيندى الشعب الأمريكى إلى نبذ التطرف الحزبى والفوضى التى وقعت فى عهد ترامب، وتوجه إلى «الحالمون» متحدثا باللغة الإسبانية قائلا إن الحالمين جزء من حكاية أمريكا وتعهد بأن الديمقراطيين لن يتخلوا عنهم، بحسب صحيفة «تليجراف» البريطانية.
وانتقد كينيدى مفهوم الكرامة لدى الإدارة الحالية وأنها «تقيسه بالثروة وحجم الجمهور والشهرة وبالبلد الذى ولد فيه ولون البشرة والإله الذى تصلى له»، واصفا ترامب بشكل غير مباشر بـ«المتنمر»، مضيفا «من الممكن أن يوجه المتنمرون لكمات وقد يتركون أثرا، ولكنهم لم يتمكنوا أبدا من أن يكونوا بقوة وروح أناس متحدين دفاعا عن مستقبلهم».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا