الارشيف / أخبار العالم / البلاد السعودية

الجيش اليمني يتقدم على عدة جبهات.. الحوثي ينقلب على القوانين .. ويفرض التجنيد وسط عزوف شعبي

صنعاء ــ وكالات

كشف رئيس البرلمان اليمني يحيى الراعي وهو قيادي في حزب “المؤتمر الشعبي” أن رئيس ما يسمى المجلس السياسي لميليشيا صالح الصماد وجه إليه خطابًا مكتوبًا يأمره فيه بإضافة أكثر من ستة عشر مشروعًا لقوانين جديدة وتعديلات على القوانين المعمول بها إلى جدول أعمال النواب للموافقة عليها.

في مسعى جديد لشرعة انقلابها داخليًّا وتعزيز قبضتها تعمل ميليشيات الحوثي على فرض حزمة جديدة من القوانين وإصدارها تحت الضغط والتهديد من مجلس النواب رغم عدم توفر النصاب.

القوانين والتعديلات التي أعدتها الميليشيات تشمل قوانين الزكاة والرعاية الاجتماعية ومكافحة جرائم تقنية المعلومات وإنشاء صناديق لدعم وتطوير التعليم العالي، والتعليم العام والصحة وصندوق للتكافل الاجتماعي وكذلك مكافحة الإرهاب وتعديل قوانين الضرائب بجميع أنواعها وما ينتج عنها من إطلاق يد الميليشيات في مزيد من أعمال الجبايات.

تعديلات أخرى تسعى الميليشيات من خلالها لشرعنة سياساتها القمعية ضد الحريات والصحافيين والناشطين من خلال تعديل قوانين الاتصالات والصحافة والمطبوعات.

إلى ذلك كشف مقطع لمحافظ ما يسمَّى الحوثي في محافظة تعز، عبده الجندي، عن استجدائه مديري المديريات التي تسيطر عليها الميليشيات ومطالبتهم بالتجنيد وإرسال المقاتلين إلى جبهات القتال.

وكشف عبده الجندي عن حالة الانهيار التي وصلت إليها الميليشيات بعد تناقص أعداد مقاتليها في الجبهات وفرض التجنيد الإجباري على المواطنين.

وقال الجندي “إن المقياس الأساس لنجاح أي مدير أو مسؤول في محافظته هو بالتجنيد، حيث وجه مديرين بضرورة التجنيد أو الاستقالة”.

وتسعى ميليشيات الحوثي إلى استقطاب المجندين بكافة الطرق، نظرًا للعزوف الشعبي عن التجاوب معهم.

ولجأت ميليشيات الحوثي مؤخرًا، إلى إلزام خطباء المساجد في العاصمة صنعاء بالدعوة إلى التجنيد.

وقالت مصادر في العاصمة صنعاء، إن خطباء المساجد دعوا إلى الإقبال على التجنيد الذي دعت له سلطات الانقلاب، بعد تعميم للميليشيات على كافة المساجد في العاصمة يطالبهم بذلك.

إلى ذلك تمكن الجيش الوطني اليمني، بإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية من تحقيق تقدم على عدة جبهات، حيث أفادت مصادر ميدانية بأن الجيش أجبر ميليشيات الحوثي على التراجع من عدة جبال على جبهة القبيطة غرب محافظة لحج، بينما يستمر في التقدم بجبهة كرش، وسط معارك عنيفة مع المليشيات.

فيما أكدت مصادر يمنية بأن ما لا يقل عن خمسة من عناصر الحوثي قتلوا خلال المواجهات شمال مدينة تعز بينهم القيادي الحوثي المكنَّى بأبو طه الغليسي.

وتتواصل المعارك العنيفة في مديرية الجراحي جنوبي الحديدة، في وقت شنت المليشيا قصفا مكثفا على الأحياء السكنية في مديرية حيس.

وفى الاثناء لقي العشرات من عناصر المليشيات ا مصرعهم، امس الأربعاء، إثر مواجهات مع قوات الجيش الوطني اليمني بدعم من مقاتلات التحالف في مديرية ميدي غرب محافظة حجة.

وبين موفد “العربية” في اليمن، أن 40 عنصرا من الحوثيين لقوا مصرعهم إثر غارات شنتها مقاتلات التحالف في جبهة ميدي على الحوثيين، لدعم تحرك قوات الجيش الوطني في الجبهة ذاتها.

وأكد مصدر عسكري أن إصابة الأهداف كانت دقيقة وناجحة لعدد من مواقع وآليات الحوثيين، خاصة في الأحياء الغربية التي لا تزال المليشيات تتمركز فيها.

إلى ذلك حررت قوات الجيش اليمني، عدة مواقع استراتيجية جديدة شمال محافظة لحج جنوب اليمن، بعد معارك مع ميليشيات الحوثي الانقلابية.

وأحكم الجيش سيطرته على جبل شيفان الاستراتيجي الواقع في منطقة كرش بمديرية القبيطة شمال محافظة لحج، ويواصل التقدم صوب منطقة الشريجة جنوباً باتجاه محافظة تعز، وسط اندحار ميليشيات الحوثي، وتكبدها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، كما ذكر بيان للمركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا