الارشيف / أخبار العالم / العرب اليوم

ريكس تيلرسون يحصد سياسات ترامب الخاطئة في الشرق الأوسط

  • 1/2
  • 2/2

واشنطن - يوسف مكي

لم يعتاد وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، على التهرب باعتباره من كبار المسؤولين التنفيذيين السابقين في شركة إكسون موبيل، ولك لم يجد سوى هذا الخيار أمامه أثناء مهمته مع خمس دول، في محاولة لتهدئة الاضطرابات وإصلاح ما دمره الرئيس دونالد ترامب، بعد عام واحد من رئاسته.

ويجني الدبلوماسي الأميركي زوبعة الـ12 شهرًا من حكم ترامب، حيث السياسات التخريبية والانقسامات، ويرى النقاد أن ذلك نتيجة عدم وجود رؤية استراتيجية لترامب للمنطقة المضطربة والمليئة بالمصالح الغربية.

ويعدّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هو الأكثر غضبًا من ترامب، حيث لدى أردوغان قائمة طويلة من المظالم الإضافية مع حليفه في حلف الناتو، وذلك بسبب السياسة الأميركية في سورية، وخاصة لدعم واشنطن المليشيات الكردية التابعة لحزب العمال الكردستاني، وقبل شنه الحملة التركية على مدينة عفرين السورية، طلب أردوغان من الولايات المتحدة الابتعاد عن الطريق.

وتعهد أردوغان بخنق الأكراد على الحدود، وحذر من أن القوات التركية وحلفائها السوريين ينون التقدم شرقا من عفرين إلى منبج، حيث توجد القوات الأميركية الخاصة بجانب الأكراد، واتهم وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، الولايات المتحدة بسوء نيتها ووجه لها إنذار، قائلا " علاقتنا تمر بنقطة حرجة للغاية، إما أن نصلح علاقتنا أو ستنكسر"، ولذلك تؤكد وزارة الخارجية الأميركية أن لدى تيلرسون محادثة صعبة في أنقرة.

ويشير التاريخ إلى أن العلاقات الأميركية سيتم إصلاحها، ولكن يعتقد أردوغان أن لديه خيارات أخرى إذا بدأ التحالف الأميركي في الإنهيار، إذ يتعاون مع روسيا وإيران، ولكن هذا التعاون له آثار خطيرة على مكانة تركيا في حلف الناتو، كما تدخل روسيا والولايات المتحدة في صراع تصاعدي واسع النطاق للسيطرة وفرض النفوذ بعد خروج داعش من سورية.

ويظهر مدى خطورة ذلك بعد إسقاط المتمردين السوريين لطائرة حربية روسية، باستخدام صاروخ كتف أميركي زودتهم به الولايات المتحدة، وبالإضافة إلى ذلك هناك تقاارير غير مؤكدة بأن عددا كبيرا من المواطنين الروسي يقاتلون إلى جانب الجيش السوري، قتلوا في الأسبوع الماضي في اشتباكات مع القوات المدعومة من الولايات المتحدة، ويقال إنهم لقوا مصرعهم بالقرب من دير الزور عند الحدود العراقية.

وتستخدم إيران الأراضي السورية كقاعدة لممارسة الضغوط العسكرية على إسرائيل، حليفة واشنطن المقربة، حيث إشتباكات الأسبوع الماضي، وتتزامن زيارة تيلرسون في الشرق الأوسط مع ارتفاع المشاعر المعادية للولايات المتحدة، في تركيا أظهر استطلاع للرأي لمركز التقدم الأميركي، هذا الأسب، أن 38% من الأتراك لا يعتبرون واشنطن حليفا لبلادهم، و46% يعتقدون أنه على أردوغان فعل المزيد لمواجهة واشطن.

ويفسد العداء لسياسات ترامب زيارات تيلرسون الأخرى هذا الأسيوع، حيث في الأردن سيحاول استرضاء الحكومة الأردنية، الحليف القديم الغاضب من اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل وخفض المساعدات للفلسطينيين.

وفي الكويت، واجه تيلرسون عواقب وخيمة نتيجة علاقة ترامب الوثيقة مع السعودية، والتي تعترض على نزاع الرياض مع قطر، بجانب الحرب السعودية على اليمن والتي يرعاها ترامب، وأيضا العلاقة بين الحكومة العراقية وإيران، والتي أدت إلى انحسار مليارات الدولارات من الرياض تعهدت بدفعها لإعادة إعمار العراق.

وكل هذه السياسات لا تيلرسون على تحقيق أهدافه في المنطقة، وهي تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط والتخلص من داعش، وتبرز محطة تيلرسون الأولى، وهي مصر جدلا آخر، وهي فشل ترامب في الحفاظ على الدفاع الأميركي التقليدي عن الديمقراطية وحقوق الإنسان، حيث هنأ تيلرسون القاهرة على عملية مكافحة الإرهاب في سيناء، ولكنه لم يشير إلى الانتخابات الرئاسية المصرية التي ستجري في الشهر المقبل، وستقود إلى إعادة انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي وصفه ترامب بالرجل الرائع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا