أخبار العالم / مزمز

بعد نبش قبره وتفجيره في العوجة.. ما مصير رفات صدام حسين؟

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

دار الكثير من الجدل هذه الأيام عن مصير رفات الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وسط روايات تخبر عن نقل جثمانه من قبره في قرية العوجة في مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين شمالي العراق، إلى مكان سري.

وكشف مصادر أن رفات صدام حسين، تم نقلها إلى مكان سري، قبيل احتلال تنظيم داعش لمحافظة صلاح الدين، وفقًا لما نقلت صحيفة “الشرق الأوسط”.
وقال الشيخ أحمد العنزي، من مجلس شيوخ عشائر محافظة صلاح الدين، إن المعلومات التي لدينا أن عائلة صدام نقلت جثمانه إلى مكان سري قبيل دخول داعش واحتلاله محافظة صلاح الدين.
فيما، أكد الشيخ مناف علي الندى، زعيم عشيرة البوناصر التي يتحدر منها صدام حسين والمقيم حاليا في أربيل، أن القبر جرى نبشه، ثم تم تفجيره.
وأرجع الشيخ مناف، عدم معرفته بالجهة المسؤولة عن تفجير قبر صدام حسين، بالقول: “لأننا لا نعرف شيئا عن العوجة منذ غادرناها”.
يأتي هذا في الوقت الذي صرح فيه مسؤولون في “الحشد الشعبي”، بأن طائرات الجيش العراقي دمرت القبر عقب دخول تنظيم “داعش” الإرهابي إلى العوجة، في وقت قال مسؤولون آخرون بالحشد، إن “داعش” هو الذي فخخ القبر وفجره، وفقًا لما نقلت عنهم وكالة الصحافة الفرنسية.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا