أخبار العالم / الوفد

روسيا: التقرير حول هجوم كيميائي في سراقب السورية يدعو للارتباك

  • 1/2
  • 2/2

أكدت وزارة الدفاع الروسية أن تقرير منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية حول هجوم كيميائي في سراقب يوم 4  فبراير الماضي في محافظة إدلب السورية "يدعو للارتباك".

 

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن تقرير منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية الذي نشر يوم 15  مايو حول هجوم كيميائي مزعوم في بلدة سراقب السورية يدعو للريبة.

 

وجاء في بيان الوزارة: "البيان الذي نشر

يوم 15 مايو لمنظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية مع استنتاجات خبراء لجنة تقصي الحقائق حول "هجوم كيميائي" مزعوم يوم 4 فبراير ببلدة سراقب يدعو للريبة".

 

وأشار البيان إلى أن "الخبراء لم يتواجدوا ولم يكن ممكنا تواجدهم في مكان الهجوم المزعوم بحسب نص التقرير لأن إدلب تخضع

لسيطرة التنظيمات الإرهابية".

 

وبحسب البيان فقط تم الحصول على كل المعلومات بشأن الهجوم الكيميائي من منظمات غير حكومية من بينها "الخوذ البيضاء" السيئة الصيت.

 

كما أكدت الدفاع الروسية، أن واشنطن تريد تحويل منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية إلى آلية خاضعة للولايات المتحدة لممارسة الضغط على سوريا.

 

وجاء في بيان الوزارة: "الغاية النهائية لهذا الضغط على قيادة الدول الأعضاء في منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية هي رغبة واشنطن بتحويل هذه المنظمة إلى آلية خاضعة للسيطرة الأمريكية للضغط السياسي على سوريا".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا