أخبار العالم / الوطن العمانية

واشنطن تتوقع عقد قمة (ترامب ـ كيم) 12 يونيو .. وسط تسارع التحضيرات الدبلوماسية

  • 1/2
  • 2/2

في السياسة 1 يونيو,2018  نسخة للطباعة

لافروف يبحث في بيونج يانج نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية
واشنطن ـ عواصم ـ وكالات: أعلن البيت الابيض استمرار الاستعدادات لعقد القمة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الكوري الشمالى كيم جونج اون فى 12 يونيو، على الرغم من إلغاء ترامب لهذه القمة. وقالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الابيض للصحفيين:” اننا نقوم بالاعداد لـ(هذه القمة) ونتوقع ان تعقد القمة في 12 يونيو”. يأتي ذلك فيما بدأ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو محادثات مع مسؤول كوري شمالي كبير في نيويورك وسط تسارع التحضيرات الدبلوماسية للقمة التاريخية بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج اون. وينتمي الجنرال كيم يونغ شول الذي وصل الى نيويورك من بكين الى الدائرة الضيقة المحيطة بالزعيم الكوري الشمالي الشاب ويعد الذراع اليمنى له، وهو أكبر مسؤول كوري شمالي يزور الأراضي الأميركية منذ 18 عاماً. وباشر المسؤولان حوارهما بعشاء عمل في شقة قرب مقر الأمم المتحدة قبل اجراء محادثات مكثفة لانهاء التحضيرات لقمة 12 يونيو والمخصصة لانهاء الأزمة النووية التي كادت تهدد بعودة الحرب الى شبه الجزيرة الكورية. ووصل بومبيو الى مكان اللقاء أولا برفقة رئيس قسم كوريا في وكالة الاستخبارات المركزية أندرو كيم، ثم تبعه كيم يونغ شول بعد دقائق مع احد مساعديه. ولم يتحدث اي من الطرفين الى الصحافة قبل عشاء العمل، لكن تغريدة لبومبيو قبل اللقاء وصفت قمة كيم وترامب بال”محتملة”. وتطالب واشنطن بنزع السلاح النووي بشكل كامل ولا تنوي تخفيف العقوبات الدولية الا بعد انتهاء العملية، التي هي بطبيعتها معقدة وطويلة، أو على الأقل بلوغها مرحلة متقدمة. ووافقت بيونج يانج من جهتها على التحدث عن نزع السلاح النووي لكنها ترفض أن يكون أحاديا، وقد يكون تعريفها للأمر بعيدا عن تعريف الأميركيين طالما يرى الكوريون الشماليون في ترسانتهم الذرية ضمانة لبقاء النظام. وعلى خط مواز، تكثف التبادل بين الحكومات الأميركية والكورية الجنوبية واليابانية في الأيام الأخيرة. ومن المتوقع أن يلتقي رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بومبيو في واشنطن في السادس من يونيو قبل أن يعقد اجتماعا مع ترامب في البيت الأبيض في اليوم التالي. وتعتزم اليابان التي لا تزال مرتابة ازاء انفتاح بيونج يانج، فتح باب محادثات مباشرة مع كوريا الشمالية ربما في أغسطس على مستوى الشؤون الخارجية، بحسب وسائل اعلام يابانية.
الى ذلك، التقى وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج اون الخميس في بيونج يانج ودعاه لزيارة روسيا، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية الروسية.ونشرت الوزارة صورا وتسجيل فيديو للقاء يظهر فيه الرجلان وهما يتصافحان ويتحادثان وجها لوجه على طاولة. ودعا لافروف الزعيم الكوري الى زيارة روسيا قائلا “تعالوا الى روسيا وسيكون من دواعي سرورنا استقبالكم”، بحسب بيان لوزارة الخارجية. كما نقل اليه “سلاما حارا” من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين و”تمنياته بالنجاح في المبادرات المهمة المتعلقة بشبه الجزيرة الكورية بمشاركتكم”.ولم يتوجه كيم جونغ اون ابدا الى روسيا لكن والده كيم جونغ ايل زارها في 2002 و2011. وكتبت الوزارة على تويتر ان “كيم جونغ اون استقبل سيرغي لافروف في بيونغ يانغ”، مرفقة التغريدة بصور للرجلين وهما يتصافحان. وتوجه لافروف الى بيونغ يانغ بدعوة من نظيره الكوري الشمالي ري يونغ هو الذي زار روسيا في أبريل الماضي. وصرح لافروف بعد لقائه مع ري يونغ هو “لقد تباحثنا بالتفصيل في الوضع الدولي وخصوصا المشاكل التي يجب تسويتها من أجل التوصل الى نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وإقامة نظام مستقر للسلام والامن”، ايضا بحسب البيان. واضاف لافروف “نؤكد التزامنا التعاون إلى أقصى حد ممكن مع كوريا الشمالية بهدف تسوية كل القضايا الثنائية والدولية”.
وتأتي زيارة لافروف في خضم جهود دبلوماسية حثيثة مع دنو موعد قمة 12 يونيو بين دونالد ترامب وكيم جونغ أون والتي يبدو انها ستحصل في النهاية بعد ان ألغاها الرئيس الاميركي الاسبوع الماضي. وتعود الزيارة الاخيرة لمسؤولين روس الى كوريا الشمالية الى مارس عندما توجه وزير التنمية الروسي في الشرق الاقصى الكسندر غالوشكا الى بيونج يانج للتباحث في العلاقات الاقتصادية الثنائية.

2018-06-01

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا