أخبار العالم / الوطن العمانية

الاحتلال يمعن في جرائمه ويواصل استهداف المدنيين والصحفيين والمسعفين بغزة

  • 1/2
  • 2/2

في السياسة 1 يوليو,2018  نسخة للطباعة

القدس المحتلة ـ الوطن :
يواصل جيش الاحتلال الاسرائيلي في استهداف المدنيين والصحفيين والمسعفين بقطاع غزة، وبحسب مركز الميزان لحقوق الإنسان، فإن قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل استهدافها للمدنيين المشاركين في المسيرات السلمية الاسبوعية على امتداد السياج الشرقي الفاصل في قطاع غزة، وتستخدم القوة المفرطة والمميتة في معرض تعاملها مع الأطفال والنساء والشبان المشاركين في تلك المسيرات. وأكد المركز في بيان صحفي، أن قوات الاحتلال ما تزال تستهدف الطواقم الطبية والصحفيين. وتشير أعمال الرصد والتوثيق التي يواصلها مركز الميزان لحقوق الإنسان، إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة بالقرب من السياج الشرقي الفاصل شرق محافظات غزة تطلق الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيلة للدموع تجاه المشاركين في مسيرات العودة السلمية على امتداد السياج الشرقي الفاصل في قطاع غزة. هذا وتستهدف قوات الاحتلال الطواقم الطبية والصحافيين بالرصاص الحي، أو باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع كسلاح وإطلاقها نحو أجسادهم بشكل مباشر، حيث أصيب المسعف في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني محمد زياد العبد أبو فول (26 عاماً)، بقنبلة غاز في صدره، والمسعفة المتطوعة في وزارة الصحة الفلسطينية رباب مصباح محمد حلاوين (22 عاماً)، بقنبلة غاز في الركبة اليمنى، وذلك أثناء عملهما في اسعاف ونقل المصابين المشاركين في مسيرة العودة شرق محافظة شمال غزة. وبحسب توثيق مركز الميزان، فقد بلغت حصيلة ضحايا الانتهاكات الإسرائيلية في قطاع غزة منذ انطلاق مسيرات العودة السلمية في 30 من مارس الماضي وحتى إصدار البيان (143) شهيداً من بينهم (110) ارتقوا خلال مسيرات العودة من بينهم (17) طفلاً. وطالب المركز المدعي عام المحكمة الجنائية الدولية، ووفقاً للمعلومات الكافية المتوفرة حول الانتهاكات المنظمة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي لقواعد القانون الدولي ولا سيما ميثاق روما، الشروع بالتحقيق في حالات قتل واستهداف المدنيين، وتقديم كل من يشتبه في ارتكابه لانتهاكات جسيمة للمساءلة. ودعا المجتمع الدولي للتدخل العاجل لحماية المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والعمل على وقف انتهاكات قوات الاحتلال المنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحمي حق الإنسان في التجمع السلمي وفي التعبير الحر عن أراءه وإعمال مبدأ المحاسبة، وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه الأصيل في تقرير مصيره.

2018-07-01

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا