الارشيف / أخبار العالم / اليوم المغربية

جدة رضيع شيشاوة: حفيدي كان عاديا ولا نعلم كيف وصلت قطع الصابون إلى دبره -فيديو-

  • 1/2
  • 2/2

كشفت جدة الرضيع صلاح الدين، المتوفي في إقليم شيشاوة بعد تعرضه لعملية الاغتصاب، حسب التقرير الطبي، أن جسد حفيدها لم يكن يحمل أي آثار، خاصة على مستوى الدبر، قبل الذهاب به إلى المستشفى.

وقالت جدة الضحية إن الطفل الرضيع تعرض لأزمة صحية، صباح يوم الأحد، وتم نقله إلى المركز الاستشفائي ابن رشد في مدينة مراكش حيث قدمت له الإسعافات الأولية، قبل أن تعلن الطبيبة وفاته وتحرر تقريرا طبيا تؤكد فيه وجود عملية اغتصاب، وتخبرنا أنه وجدت قطع الصابون في مخرج الطفل.

وأضافت المتحدثة أن الأسرة صُدمت بالتقرير الذي أعدته طبيبة مستعجلات مستشفى مراكش، كون الطفل تعرض لمحاولة اغتصاب أدت إلى خروج دم وجزء من أحشائه من الدبر، لأن الطفل كان عاديا ولم يحمل جسده أي آثار للدماء قبل نقله للمستشفى.

وأشارت الجدة إلى أنها فعلا كانت تستعمل طرقا تقليدية في علاج الطفل الذي كان دائم البكاء، كما أنها أخذته إلى امرأة تدعى “الرباكة”، إلا أنها لم تضع أي مواد في مخرجه.

وتوفي الرضيع صلاح الدين، البالغ من العمر ثلاث أشهر، أول أمس الأحد متأثرا بجروح وتورمات على مستوى الدبر، الأمر الذي فسرته الطبيبة المعالجة بتعرضه لعملية اغتصاب، تم بعدها فتح تحقيق بإشراف الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف في مراكش، الذي أعطى الأمر بإجراء التشريح الطبي على جثة الرضيع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا