أخبار العالم / الوفد

الاحتفالية الختامية لمشروع فرص عمل لائقة للشباب باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

  • 1/2
  • 2/2

كتب - جهاد عبد المنعم

عقد الصندوق المصرى لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الاحتفالية الختامية لمشروع فرص عمل لائقة للشباب باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بمحافظة القليوبية الذى تم إطلاقه بالشراكة مع برنامج التنمية بالمشاركة فى المناطق الحضرية، التابع للبرنامج الإنمائى للتعاون الألمانى (GIZ) تحت شعار «بناء وتوظيف».

تضمنت فعاليات الاحتفالية عرض نتائج وإنجازات المشروع والذى استمر تنفيذه لمدة ١٧ شهرا بتمويل من الاتحاد الأوروبى والحكومة الألمانية فى ثلاثة مراكز بمحافظة القليوبية وهى «شبرا الخيمة والخصوص وقليوب» بهدف تعزيز القدرات المهنية للشباب من أصحاب المؤهلات المتوسطة فى

مجال الأعمال المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات لبناء مسار وظيفى مميز وإتاحة المزيد من الفرص لهم.

شارك فى فعاليات الاحتفالية عدد من ممثلى الهيئات حكومية، ومشاركون من مؤسسات المجتمع المدنى وشركات التوظيف، وبعض من مستفيدى المشروع من الشباب والفتيات جنبًا إلى جنب مع شركاء المشروع لتبادل الخبرات والتجارب لاستكشاف أفضل الممارسات فى مجال تشغيل الشباب من أصحاب المؤهلات المتوسطة فى

المناطق المهمشة والنائية وتوظيف قدراتهم باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

واشتملت الاحتفالية على جلستين ناقش خلالهما الحاضرون البرامج والمبادرات التى تهتم بتدريب الشباب من حملة المؤهلات المتوسطة من أجل التوظيف، وأهم المعوقات التى تقف أمام دخول العديد منهم إلى سوق العمل، وكذلك أهم السياسات التى تنتهجها مؤسسات الدولة والمجتمع المدنى والقطاع الخاص فى سبيل تيسير تشغيل الشباب والقضاء على البطالة، بالإضافة إلى استعراض تجارب عدد من النماذج الناجحة للشباب.

وخلال كلمتها أكدت المهندسة هدى دحروج المدير الإقليمى للصندوق المصرى لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ورئيس الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن هذا المشروع يأتى فى إطار دور الوزارة للمساهمة فى تحقيق التنمية المستدامة الشاملة، والسعى نحو إعداد جيل من الشباب قادر على التفكير والابتكار، ومتمكن فنيًا وتقنيًا وتكنولوجياً، من خلال إتاحة

التدريب وتعزيز توفير فرص العمل والملائمة لجميع الشباب دون تمييز للتغلب على ظاهرة بطالة الشباب التى تعد أحد أبرز التحديات التى تقف أمام التنمية الاجتماعية والاقتصادية فى مصر.

وأكدت دحروج تعاظم دور المشاركة المجتمعية بدءا من التوعية المجتمعية التى شارك فيها العديد من قادة الرأى والفكر والدين ونواب مجلس الشعب وقساوسة وأئمة مساجد والتى ساهمت بشكل كبير فى تغيير النمط الثقافى والفكرى لشباب هذه المناطق وحثهم على استثمار قدراتهم وتنميتها باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للحصول على فرص عمل لائقة، كما أشادت بدور القطاع الخاص الذى أسهم فى دراسة احتياجات شباب المنطقة المستهدفة ومواءمتها مع احتياجات سوق العمل والتى خرج عنها اهم الوظائف، كما اشادت أيضًا بدور المجتمع المدنى فى كل مراحل المشروع من توعية واختيار المستفيدين والتدريب والمشاركة فى التوظيف ليصبح نموذجًا ناجحًا وجديدًا قابلًا للتنفيذ، وفى نهاية الاحتفالية تم تكريم شركاء النجاح من مؤسسات المجتمع المدنى والمدربين.

الجدير بالذكر أنه تم عقد ملتقى للتوظيف فى نهاية المشروع بمحافظة القليوبية من أجل التواصل المباشر بين الشركات من مقدمى خدمات التوظيف، والأيدى العاملة من الشباب الباحث عن عمل، وتم خلاله عرض فرص التوظيف المتاحة لديهم أمام الشباب طبقًا لمؤهلاتهم والدورات التدريبية التى حصلوا عليها لاختيار المستحقين لهذه الوظائف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا