أخبار العالم / فرانس 24

قادة القوى الدولية يذيبون "عزلة" ولي العهد السعودي في قمة العشرين

رغم الانتقادات الدولية القوية التي وجهت إلى الأمير محمد بن سلمان في الأسابيع الأخيرة، إلا أن قادة الدول الكبرى رحبوا به الجمعة خلال قمة العشرين . وإن طغت قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي على محادثاته مع البعض منهم إلا أن المصافحات والابتسامات بين ولي العهد السعودي وقادة العالم تؤكد على "عدم نبذه" من المجتمع الدولي.

أبدى عدد من قادة الدول الكبرى حفاوة بالأمير محمد بن سلمان الجمعة، خلال قمة مجموعة العشرين. وبين ترحيب حار من بوتين، ولهجة مازحة من ترامب، وبعض الجدية في اللقاء مع ماكرون، لم يجد ولي العهد السعودي نفسه معزولا لدى بدء أعمال قمة مجموعة العشرين في بوينس آيرس، بل كان محاطا بشكل جيد.

ترامب: تبادل المزاح

وشوهد الأمير وهو يتحدث إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وابنته ايفانكا قبل بدء القمة التي تستمر يومين في بوينس آيرس.

وأعلن البيت الأبيض أن الأمير محمد بن سلمان "تبادل المزاح" مع دونالد ترامب على هامش القمة. والمعروف أن الرئيس الأمريكي من أبرز داعمي ولي العهد السعودي، وينتظر منه المساعدة دائما في الإبقاء على سعر برميل النفط منخفضا.

بوتين: حفاوة وابتسامات

وتصافح الأمير مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بقوة وتبادلا الابتسامات العريضة والشد على الأيدي خلال التقاط الصورة الجماعية لزعماء أكبر الاقتصاديات في العالم.

وتميز اللقاء بين ولي العهد السعودي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين بكثير من الود، فتصافحا واقفين بحرارة على طريقة مراهقين أو رياضيين اثنين، قبل أن يجلسا متجاورين على طاولة القمة وهما يتحادثان ويتبادلان الابتسامات.

ماكرون: مطالب بتحقيق دولي في قضية خاشقجي

من جانبه التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ولي العهد السعودي عقب اختتام اجتماع مع نظرائه الأوروبيين عقد على هامش قمة مجموعة العشرين. وبحسب مستشاري الرئاسة الفرنسية فقد "توجه رئيس الجمهورية إلى صالة الاستقبال حيث كان جميع رؤساء الدول. وشاهد هناك الأمير محمد بن سلمان فرغب الالتقاء به وإجراء نقاش صريح جدا وحازم في الوقت نفسه معه".

وأوضح الرئيس الفرنسي لولي العهد السعودي بأن بلاده ودول الاتحاد الأوروبي مصرة على أن يشارك في التحقيقات في قضية مقتل خاشقجي خبراء دوليون.

ونقل مستشارون للرئيس الفرنسي أن الأخير طالب المسؤول السعودي ب"ضرورة العمل على حل سياسي في اليمن".

ماي: لقاء حازم

وقال مكتب رئيسة  الوزراء البريطانية تيريزا ماي اليوم الجمعة إنها طلبت من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اتخاذ إجراءات لمنع تكرار حوادث مثل حادثة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقال مكتب ماي في بيان "شددت رئيسة الوزراء على أهمية ضمان محاسبة المسؤولين عن واقعة مقتل جمال خاشقجي المروعة واتخاذ السعودية إجراءات لبناء الثقة وضمان عدم تكرار مثل هذا الحادث المؤسف أبدا".

وكانت ماي قالت قبل الاجتماع إنها ستمارس ضغوطا على الأمير في قضيتي مقتل خاشقجي والحرب في اليمن التي تعتبرها الأمم المتحدة أسوأ كارثة انسانية في العالم.

وقالت ماي لسكاي نيوز "السعوديون بحاجة إلى أن يكون تحقيقهم كاملا وموثوقا وشفافا وأن يكون باستطاعة الشعب الثقة بنتيجته وكذلك أن تتم محاسبة المسؤولين (عن الجريمة)".

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

 

نشرت في : 30/11/2018

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا