أخبار العالم / الوطن العمانية

سوريا: عدوان إسرائيلي على مواقع قرب دمشق والجنوب

  • 1/2
  • 2/2

في السياسة 1 ديسمبر,2018  نسخة للطباعة

دمشق ـ وكالات:
أقدم الجيش الإسرائيلي على عدوان جديد حيث قصف أهدافاً في ريف دمشق وأخرى في جنوب سوريا، بحسب ما ذكر المرصد السوري.
ولم يذكر الإعلام الرسمي السوري إسرائيل، لكنه اكتفى بوصف الهجوم الذي استمر نحو ساعة كاملة، بـ”المعادي”، مؤكدا إفشاله.
وهذه هي الضربة “الإسرائيلية” الأولى في سوريا منذ حادثة إسقاط الدفاعات الجوية السورية بالخطأ في معرض ردها على صواريخ إسرائيلية في 17 سبتمبر، طائرة حربية روسية.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إنّ القوات الإسرائيلية استهدفت “مستودعات أسلحة في الكسوة في القطاع الجنوبي لريف دمشق، تُستخدم، على حد قوله، “لتخزين الصواريخ بشكل مؤقت”.
وأضاف “يبدو أن الإسرائيليين كانت لديهم معلومات استخباراتية بأن أسلحة وصلت حديثاً إلى تلك المستودعات”.
كما استهدف القصف منطقة حرفا “على الحدود الإدارية مع ريف القنيطرة” في جنوب البلاد، قال المرصد إن فيها قاعدة عسكرية للجيش السوري.
وأشار الى أن “الدفاعات الجوية السورية شوهدت تطلق صواريخها بكثافة” في سماء المنطقة.
وتمكنت الدفاعات الجوية السورية من إسقاط صواريخ عدة لم تصل إلى أهدافها، وفق المرصد.
وأفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) نقلاً عن مصدر عسكري أنّ الدفاعات الجوية السورية تصدّت “لأهداف معادية فوق منطقة الكسوة” بريف دمشق و”أسقطتها”، من دون أن توضح طبيعة هذه الأهداف.
وأشارت “سانا” إلى أن “العدوان لم يستطع رغم كثافته تحقيق أي هدف من أهدافه”، و”تمّ التعامل مع جميع الأهداف المعادية وإسقاطها”.
ونقلت صحيفة “الوطن” القريبة من الحكومة السورية، عن مصدر عسكري قوله إن “العدوان رغم كثافته لم يستطع تحقيق أي هدف من أهدافه وتم إسقاط جميع الأجسام المعادية”.
ولم يحدد المصدر، وفق الوطن، “ماهية العدوان وعدد الأهداف الجوية التي تم إسقاطها”.
وأعلن الجيش الإسرائيلي في بيان أن أياً من طائراته أو “أهدافه الجوية” لم تصب، من دون أن يعلق بالنفي أو الإيجاب على استهدافه مواقع في سوريا.
وذكر البيان الذي صدر باللغة الانجليزية، أن “المعلومات عن إصابة طائرة أو أي هدف جوي اسرائيلي كاذبة”. وأورد أن صاروخ أرض جو أطلق باتجاه منطقة غير مأهولة بالسكان من هضبة الجولان السورية، لكنه لم يوضح ما إذا كان سقط في الجزء الذي تحتله إسرائيل.
إلى ذلك قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية إن التحالف بقيادة واشنطن ارتكب مجزرة جديدة في قرية الشعفة بريف دير الزور قتل فيها أكثر من 30 مدنيا معظمهم من النساء والأطفال.
وطالبت سوريا مرارا عبر عشرات الرسائل إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن بالتحرك الفوري لوقف الاعتداءات والمجازر التي يرتكبها طيران “التحالف” واتخاذ ما يلزم لإنشاء آلية دولية مستقلة ومحايدة للتحقيق في هذه الجرائم ومعاقبة مرتكبيها.

2018-12-01

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا