أخبار العالم / الوطن العمانية

بريطانيا: ماي تتعرض لضغوط هائلة من بعض الوزراء للخروج دون اتفاق

  • 1/2
  • 2/2

في السياسة 1 أبريل,2019  نسخة للطباعة

العمال: ربما تتعين علينا الدعوة لاقتراع آخر لحجب الثقة عن الحكومة
لندن ـ (رويترز): قال وزير بريطاني سابق أمس الأحد إن رئيسة الوزراء تيريزا ماي تتعرض لضغوط هائلة من بعض الوزراء الكبار في حكومتها الذين يريدون الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق. واستقال أليستير بيرت من منصب وزير دولة في وزارة الخارجية الأسبوع الماضي كي يساند التصويت في البرلمان على خيارات بديلة للخروج من الاتحاد. وقال بيرت إنه لا يعتقد أن إجراء انتخابات وطنية سيكون مفيدا لبريطانيا. وعند سؤاله عما إذا كانت ماي ينبغي أن تقود حزب المحافظين في الانتخابات قال لسكاي نيوز “رئيسة الوزراء قالت بالفعل إنه يحتمل أن تغادر بعد بدء المرحلة الأولى من الخروج.. لا أتوقع انتخابات عامة قبل هذا، لذا الاجابة هي لا”. من ناحية أخرى قال جيمس كليفرلي نائب رئيس حزب المحافظين إن الخيارات محدودة أمام بريطانيا فيما يتعلق بالخروج من التكتل وإنه يتعين على النواب مساندة اتفاق الخروج الذي توصلت إليه ماي لتجنب الانسحاب دون اتفاق أو عدم الانسحاب من أساسه. ورفض البرلمان اتفاق ماي للمرة الثالثة يوم الجمعة. ومن المقرر أن تترك بريطانيا الاتحاد دون اتفاق يوم 12 أبريل إذا لم يوافق البرلمان على أي اتفاق أو يسعى لتمديد فترة الخروج. وقال كليفرلي لسكاي نيوز “هناك الآن خيارات محدودة حقا”. وأضاف “نغادر دون اتفاق… أو نوقع على الاتفاق المطروح علينا أم نواجه احتمال عدم الخروج على الإطلاق… بالنسبة لي الجواب بسيط حقا.. إنها اتفاقية الانسحاب”. من جهتها قالت إميلي ثورنبيري المتحدثة باسم السياسة الخارجية لحزب العمال البريطاني المعارض أمس الأحد إنه ربما يأتي وقت تتعين فيه على الحزب الدعوة لإجراء اقتراع آخر لحجب الثقة عن حكومة رئيسة الوزراء تيريزا ماي. ونجت حكومة ماي من اقتراع لحجب الثقة في يناير في اليوم التالي لرفض اتفاقها للخروج من الاتحاد الأوروبي للمرة الأولى. ورفض البرلمان البريطاني الاتفاق مرتين بعد ذلك. وقالت ثورنبيري لمحطة سكاي نيوز ردا على سؤال عن طرح حزبها لاقتراع آخر لحجب الثقة “سنرى. أعني أن من الواضح فيما يبدو أن الوقت الذي نحتاج فيه للدعوة لتصويت آخر لحجب الثقة قد يأتي”. فيما ذكرت صحيفة صنداي تايمز أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تواجه خطر استقالة كبار الوزراء من المؤيدين والمعارضين للخروج من الاتحاد الأوروبي، بناء على المسار الذي ستسلكه في الأيام المقبلة. وسيستقيل ستة وزراء على الأقل من المؤيدين للاتحاد الأوروبي إذا اتجهت إلى الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق في حين سيستقيل الوزراء المؤيدون للخروج إذا دعمت اتحادا جمركيا مع الاتحاد الأوروبي أو سعت إلى تأجيل الخروج. من جهتها ذكرت صحيفة الأوبزرفر البريطانية أن نوابا من حزب المحافظين الذي تتزعمه رئيسة الوزراء تيريزا ماي هددوا بإحباط أي محاولة تقوم بها ماي للدعوة لانتخابات مبكرة في مواجهة مأزق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقالت الصحيفة إن السياسيين حذروا من أن أي محاولة لإجراء انتخابات مبكرة سيؤدي إلى مزيد من الانقسام بين المحافظين وسيفاقم الأزمة. وزادت التكهنات بشأن احتمال الدعوة لانتخابات مبكرة بعد فشل ماي للمرة الثالثة في الحصول على موافقة البرلمان على الخطة التي اتفقت عليها مع زعماء الاتحاد بشأن الخروج من التكتل.

2019-04-01

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا