الارشيف / أخبار العالم / هافينجتون بوست

"أنا إرهابية محتملة فقط لأني أحمل جواز سفر ليبياً".. ناشطة عربية تهاجم سياسة مكافحة الإرهاب

هاجمت امرأة شابة، تكافح لمحاربة التطرف، سياسات عالمية تكافح الإرهاب، قائلة إنها تُجرّم الناس في الشرق الأوسط.

هاجر الشريف، من ليبيا، كانت تتحدث في مؤتمر قمة "عالم شاب واحد" في أوتاوا، بعد اختيارها من قبل كوفي عنان لتشكل فريق عمل يعمل على معالجة مشكلة التطرف المتسم بالعنف.

يُعد "عالم شاب واحد" حركة عالمية تستضيف قمة سنوية بغرض تقديم منصة للرواد الشباب، ليتواصلوا مع نظرائهم من مختلف أنحاء العالم، ويتبادلوا الأفكار بشأن وضع حلول لمعالجة القضايا العالمية الملحة، بحسب النسخة البريطانية من موقع هافينغتون بوست.

"هاجر الشريف من ليبيا"

قبل عام 2011، كنا مجتمعاً مسالماً رغم أننا كنا نعاني من الديكتاتورية وما إلى ذلك. لكن داخل المجتمع نفسه لم نكن عنيفين. حين ينظر إلينا العالم الآن، يبدو كأن الجميع يعتقد بأننا عنيفون بالفطرة. كأن العنف يسري في دمنا، أو في حمضنا النووي. كأن جسمنا يحتوي على جين ما، حين ينشط فنصبح عنيفين فجأة.

"أحد أفراد فريق عمل كوفي عنان المعني بمحاربة التطرف".

ما أفعله في ليبيا هو أنني أعمل لصالح جمعية تُسمى "معاً نبنيها"، حيث نركز على تمكين المرأة والنساء الشابات في عملية بناء السلام.

"لكن لا يزال هناك الكثير الذي ترغب هاجر في تغييره".

حتى حين يتعلق الأمر بالسياسات العالمية لمحاربة التطرف العنيف، باستطاعتنا أن نرى بوضوح أنهم يميليون للتمييز، فهم لا ينظرون للعنف ذاته، لا يجرمون الفعل نفسه، بل يجرمون مجموعة بعينها من الناس. وهنا يكمن العطب في هذه السياسات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا