الارشيف / أخبار العالم / الايام البحرينية

باحثون نفسيون : لماذا تشعر بأنك مشغول طوال الوقت مع أنك لست كذلك ؟

 

إن شعرت بأنك غارق في الإنشغال فقد لا يكون ذلك هو واقع الحال، كما يقول أوليفر بوركيمان الذي يبحث هذا الموضوع على موجات إذاعة "بي بي سي راديو 4".

هناك مجموعة من الحقائق المتعلقة بالحياة المعاصرة تبدو أكثر رسوخاً من حقيقة إنشغال الناس بشكل دائم.

ففي أرجاء العالم الصناعي الذي نعيشه الآن، قالت أعداد كبيرة من الأشخاص الذين استطلعت آراؤهم لعدد من الباحثين إنهم مثقلون بأعباء العمل، على حساب الوقت الذي يفترض أن يقضوه مع العائلة والأصدقاء.

يقول جوناثان جيرسهاني من مركز أبحاث استغلال الوقت في جامعة أكسفورد: "تقلب العناوين الرئيسية على مدار الخمسين عاماً الماضية يفيد بأن النساء يقمن بأعمال أقل بكثير غير مدفوعة الأجر، وأنهن يقمن بأعمال أكثر مدفوعة الأجر، وأن الرجال يقومون بأعمال أقل مدفوعة الأجر، وبأعمال أكثر بكثير غير مدفوعة الأجر".

لكن "مجموع الوقت الذي نقضيه في العمل يبقى كما هو دون تغيير". فضلاً عن ذلك، تظهر المعلومات والأرقام أن الناس الذين يقولون إنهم أكثر إنشغالاً ليسوا كذلك بشكل عام.

هناك أيضاً المزيد من رسائل البريد الإلكتروني الواردة، والمزيد من الاجتماعات، وأشياء أكثر تحتاج للقراءة، وأفكار أكثر تحتاج للمتابعة، وتكنولوجيا الموبايل الرقمي تعني أنك تستطيع بسهولة أن تضع قائمة من الأشياء لتفعلها في البيت، أو أثناء الإجازة، أو أثناء ممارستك للرياضية.

نتيجة ذلك حتماً هو الشعور بأنك غارق في المهام وليس لديك متسع من الوقت، فكلنا بشر محدودو الإمكانيات، لدينا طاقة محدودة، وقدرات محدودة، ونحاول القيام بكمية أعمال غير محدودة.

ونشعر بأننا مضغوطون اجتماعياً لننجز كل شيء سواء في العمل أو في البيت، لكن ذلك ليس صعباً فقط، لكنه مستحيل من الناحية الحسابية.

ولا عجب أننا نبقي أعيننا مفتوحة على الساعة نراقب مرور الدقائق مع شعورنا بضغط الوقت. لكن الأبحاث النفسية تظهر أن هذا النوع من الوعي بالوقت يقود عملياً إلى أداء أسوأ.

المصدر: لندن : بي بي سي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا