الارشيف / أخبار العالم / الايام البحرينية

دراسة دانماركية : وسائل منع الحمل الهرمونية مرتبطة بزيادة خطر الاكتئاب

 

كشفت دراسة كبيرة أجريت على نساء دنمركيات النقاب أن وسائل منع الحمل الهرمونية بما في ذلك حبوب منع الحمل أو أنابيب تزرع تحت الجلد قد تزيد احتمالات إصابة النساء بالاكتئاب واستخدامهن للأدوية المضادة للاكتئاب.

واستنادا إلى بيانات بشأن تناول أكثر من مليون امرأة الأدوية الموصوفة طبيا وجد الباحثون أن النساء اللواتي بدأن يستخدمن وسائل منع الحمل الهرمونية زادت احتمالات حصولهن على وصفة طبية لأول مرة لأدوية مضادة للاكتئاب مقارنة بالنساء اللواتي لا تستخدمن هذا النوع منن موانع الحمل.

وبالنسبة للمراهقات فإن تناول وسائل منع الحمل الهرمونية ارتبط بزيادة احتمالات استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب. وبحسب نوع موانع الحمل الهرمونية التي يستخدمنها فإن هناك صلة محتملة أيضا بتشخيص إصابتهن بالاكتئاب.

وقال أويفيند ليدجارد كبير الباحثين وهو من جامعة كوبنهاجن "لم تجر من قبل دراسة شاملة كهذه عن ذلك الموضوع."

وكتب ليدجارد وزملاؤه في دورية (جاما سيكياتري) قائلين إن دراسات سابقة حاولت أن توضح الصلة بين موانع الحمل الهرمونية والاكتئاب لكن نتائجها جاءت متفاوتة.

ويشير الباحثون إلى أن الاكتئاب منتشر بواقع المثلين بين النساء مقارنة بالرجال لكن هذا الفارق لا يظهر سوى بعد سن البلوغ. ويعتقد أن هرموني الاستروجين والبروجسترون الأنثويين من عوامل زيادة هذا الخطر بمجرد بدء سنوات البلوغ.

واستخدم ليدجارد وزملاؤه بيانات من دراسة عن الهرمونات الجنسية وتشمل جميع النساء اللواتي يعشن في الدنمرك. وتشمل الدراسة الجديدة النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و 34 من عام 2000 حتى عام 2013.

وجرى استبعاد النساء اللواتي شخصن بالاكتئاب قبل عام 2002 من التحليل وكذلك النساء اللواتي شخصن بأي مرض نفسي كبير.

وبالمقارنة مع النساء اللواتي لم يستخدمن موانع الحمل الهرمونية فإن النساء اللواتي استخدمن حبوب منع الحمل كن أكثر عرضة بنسبة 23 في المئة للحصول على وصفة طبية لدواء مضاد للاكتئاب للمرة الأولى خلال فترة الدراسة.

المصدر: كوبنهاغن : وكالة رويترز

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا