الارشيف / أخبار العالم / الجزيرة

وقفة في نواكشوط تضامنا مع حلب

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

أحمد الأمين-نواكشوط

نظمت "المبادرة الطلابية لمناهضة الاختراق الصهيوني والدفاع عن القضايا العادلة" -الجمعة في نواكشوط- وقفة للتضامن مع سكان مدينة حلب السورية، تنديدا بما يتعرضون له من إبادة على يد النظام السوري وقصف مكثف للطيران الروسي، مما أوقع آلاف الضحايا وألحق دمارا هائلا بالمدينة.

وشارك في الوقفة التي نظمت أمام الجامع الكبير بنواكشوط عقب صلاة الجمعة عشرات من الشباب، رفعوا لافتات تدين ما يتعرض له أهل حلب من بطش، وتطالب العالم بوقف "جرائم نظام بشار وشركائه الروس والإيرانيين في قتل الشعب السوري"، كما نددوا بما سموه تخاذل الأنظمة العربية عن دعم الشعب السوري، وصمت المجتمع الدولي إزاء المجازر التي يرتكبها نظام بشار الأسد وحزب الله والمليشيات الطائفية.

وطالب المشاركون في الوقفة بتحرك عاجل لوقف ما سموه آلة البطش الروسية التي تمارس القتل والتدمير في سوريا، ضد المدنيين العزل والأطفال والشيوخ الذين تدمر بيوتهم على رؤوسهم ويقتَلون حتى في المستشفيات.

وتأتي الوقفة -بحسب منظميها- للتعبير عن تضامن الموريتانيين مع الشعب السوري وسكان حلب فيما يتعرضون له من تقتيل وإبادة على يد نظام الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين ومليشياتهم، بحسب تعبير الإعلامي الموريتاني أحمد ولد وديعة.

وقال ولد وديعة -في حديث للجزيرة نت- إن "هؤلاء شباب موريتانيون أرادوا أن يوصلوا رسالة للسفاح بشار الأسد وللإيرانيين، تقول لهم إن قضية حلب هي قضية كل المسلمين، وكل الأحرار في العالم، وليست شأنا سوريا فقط".

وأضاف وديعة أن "حلب ستنتصر، لأن الشعوب حين تخرج من أجل حريتها وتقدم الدماء في سبيل ذلك لن تنكسر، وتحركنا اليوم من أجل حلب يأتي في ذكرى انتفاضة الأقصى، مما يؤكد أن هذه معركة واحدة، هي معركة الأمة للتحرر من الاحتلال والاستبداد والطغيان".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا