الارشيف / أخبار العالم / الشرق الاوسط

الطيران الروسي يستكمل تدمير حلب وقوات النظام تتقدم على محورين

  • 1/2
  • 2/2

خبراء عسكريون: التهديد الأميركي جدي وسيترجم بتسليم المعارضة السورية أسلحة متطورة

السبت - 29 ذو الحجة 1437 هـ - 01 أكتوبر 2016 مـ رقم العدد [13822]

سوريون يمرون فوق ركام بناية تعرضت لقصف جوي في حلب (رويترز)

بقيت الأحياء الشرقية في مدينة حلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة السورية هدفًا مباشرا لغارات الطائرات الروسية والنظامية. ولقد استفادت قوات النظام وحلفاؤها من الغطاء الجوي الروسي، ونفّذت هجومًا على محاور عدّة، حققت خلاله تقدمًا ملحوظًا في شمال المدينة ووسطها على حساب الفصائل المعارضة، لكن خبراء توقعوا تبدلاً في المشهد السوري، ولا سيما في حلب، بعد التهديد الأميركي بوقف التعاون مع روسيا، وطلب الرئيس باراك أوباما من القيادات العسكرية والأمنية «بحث كل الخيارات الممكن اللجوء إليها»، ورأى هؤلاء في الموقوف الأميركي الجديد «مؤشرًا على ضوء أخضر من واشنطن، بتزويد المعارضة بأسلحة نوعية ومتطورة، أبرزها صواريخ مضادة للطائرات، لمواجهة الوضع القائم».

على الصعيد الميداني، أعلنت وكالة الصحافة الفرنسية «أ.ف.ب»، أن «قوات النظام السوري وحلفاؤها تمكنوا الجمعة (أمس)، بدعم من الطائرات الروسية، من التقدم على محورين في شمال المدينة ووسطها، بعد ثمانية أيام على بدء هجوم واسع من أربعة محاور، هدفه السيطرة على الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة». وأعلنت الوكالة أنه «رغم اشتداد المعارك، فإن الأحياء الشرقية شهدت الليلة الماضية تراجعًا في القصف الجوي». وقال مصدر عسكري تابع للنظام للوكالة الفرنسية، إن جيش النظام وداعميه «تمكنوا من السيطرة على عدد أبنية في حي سليمان الحلبي، ويواصل تقدمه باتجاه محطة ضخ المياه المعروفة التي تحمل اسم الحي وتغذي معظم أحياء المدينة».

هذا التقدّم لم ينفه مصدر عسكري في المعارضة السورية، لكنه أوضح لـ«الشرق الأوسط»، أن «النقاط التي يصل إليها النظام لا يستطيع أن يثبت فيها؛ إذ سرعان ما ينسحب منها تحت كثافة نيران الثوار». وأشار إلى أن «الهجوم البري لنظام الأسد وحلفائه لم يحقق أي نتائج، باستثناء إعادة السيطرة على مخيم جندرات الذي لن يدوم طويلاً». وقال المصدر العسكري، الذي رفض ذكر اسمه، إن «من يقلب موازين القوى هو سلاح الطيران الذي يفتك بالمدنيين، ويدمر المباني السكنية والمشافي على رؤوس من فيها». وأضاف: «لو كان لدينا بضع صواريخ مضادة للطائرات، لما تجرأت طائرة معادية على التحليق فوق حلب». وقلل المصدر من أهمية التهديد الأميركي، وقال «لا نراهن لا على الأميركيين؛ لأنهم شركاء مع الروس والنظام في سفك الدماء التي تسيل في سوريا».

وحول المعارك أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» عن «سيطرة قوات النظام على منطقة مشفى الكِندي في شمال مدينة حلب، الذي كان تحت سيطرة الفصائل المقاتلة منذ نهاية عام 2013». وهذا التقدم هو الثاني بعدما استعادت قوات النظام المدعومة بالميليشيات الخميس السيطرة على مخيم حندرات، الواقع شمال غربي حلب، الذي يشهد منذ أسابيع معارك عنيفة. وقال مدير «المرصد» رامي عبد الرحمن، إن «سيطرة قوات النظام على هذه المنطقة، تتيح لها التقدم أكثر إلى أحياء المعارضة، وتحديدا إلى الهلك والحيدرية من جهة الشمال»، مشيرًا إلى أن «معارك عنيفة دارت بين الطرفين في حي سليمان الحلبي، حيث تمكنت قوات النظام من تحقيق تقدم بسيط»، مؤكدًا أن قوات الأسد «تتبع سياسة القضم، في محاولة للسيطرة على الأحياء الشرقية». وللعلم، وتتقاسم قوات النظام والفصائل المعارضة السيطرة على حي سليمان الحلبي منذ عام 2012، وتسيطر الأخيرة على محطة المياه. وعمدت الفصائل الأسبوع الماضي إلى وقف العمل فيها؛ ما حرم سكان الأحياء الغربية من المياه، احتجاجا على أضرار نتيجة القصف لحقت بمحطة باب النيرب التي تغذي الأحياء الشرقية، قبل أن يعاد تشغيلهما.

إلى ذلك، أعلن الخبير العسكري والاستراتيجي اللبناني العميد إلياس حنا، أن «التهديد الأميركي بوقف التعاون مع الروس، ليس إلا وسيلة ضغط لجرّ موسكو إلى طاولة المفاوضات، لكنه لن يغيّر الواقع على الأرض». وقال حنّا لـ«الشرق الأوسط» إنه من الواضح اليوم أن الجانب الروسي «مرتاح في سوريا، لكن ذلك لا يعني أنه قادر على الانتصار؛ لأنه يستحيل على أي فريق، أن يحقق نصرًا كاملاً في كل سوريا»، داعيًا إلى «توجيه الأنظار إلى جبهة الجنوب في درعا والقنيطرة، وإلى ترقّب ما قد تقدم عليه إسرائيل».

ولئن كان للتراجع الأميركي تأثير سلبي جدًا، ذكّر حنّا بأنه «لم يسبق لرئيس أميركي في أيامه الأخيرة، أن استطاع فرض واقع معين على رئيس جديد لا يرغب فيه»، معتبرًا أن المنطقة بما فيها سوريا «في مرحلة ضبابية؛ ولذلك لن يتخذ أوباما قرارًا كبيرًا»، لكنه نبّه إلى أن «اللاعبين في سوريا باتوا كثرًا، وقد نشهد تبدلاً في سياسيات بعض الدول تجاه الحرب السورية».

أما الخبير العسكري والاستراتيجي العميد إلياس فرحات، فكانت له مقاربة مختلفة؛ إذ رأى في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «القرار الأميركي بوقف التعاون مع روسيا في سوريا، يعني أن الحرب ستكون طويلة ومكلفة جدًا». ورأى أن «طلب الرئيس باراك أوباما من القيادات الأمنية والعسكرية بحث الخيارات غير الدبلوماسية في سوريا، ينطوي على تهديد جدي، بأن واشنطن بدأت تغيّر سياسيتها». وإذ استبعد فرحات أي تدخل أميركي مباشر في هذه الحرب، رأى أن كلام أوباما «يعني أن الإدارة الأميركية اتخذت قرارًا بتسليح المعارضة السورية بأسلحة نوعية ومتطورة، منها مضادات للطائرات، وصواريخ أرض - أرض، ودبابات حديثة». وتابع، أن «عشرات الدبابات الحديثة الروسية الصنع نقلت من ليبيا إلى تركيا، ومن المحتمل إدخالها قريبًا إلى سوريا وتسليمها للمعارضة»، لافتًا في المقابل إلى أن «روسيا بدورها نقلت طائرات حديثة إلى قاعدة حميميم الجوية».

ووفق حصيلة وزعها «المرصد» أمس (الجمعة)، فإن الغارات الروسية «تسببت منذ انطلاقتها في سوريا قبل سنة في 30 سبتمبر (أيلول) 2015، بمقتل 9364 شخصًا، بينهم 3804 مدنيين، منهم 906 أطفال دون الـ18 عامًا، وبإصابة عشرين ألف مدني على الأقل بجروح، إضافة إلى 2746 عنصرًا من تنظيم داعش، و2814 مقاتلاً من فصائل المعارضة المسلحة و(جبهة فتح الشام) والحزب الإسلامي التركستاني، ومقاتلين من جنسيات عربية وأجنبية». وأوضح عبد الرحمن، أن «الحصيلة هي نتيجة الغارات الروسية التي تمكننا من التأكد منها»، لافتا إلى أن «العدد قد يكون أكبر لوجود قتلى لم نتمكن من تحديد هوية الطائرات التي استهدفتهم».

وعمّا إذا كان الحظر الجوي أحد الخيارات الأميركية، استبعد العميد فرحات إمكانية «فرض الولايات المتحدة حظرًا جويًا فوق سوريا؛ لأن ذلك يعني مواجهة مباشرة مع روسيا»، لكنه لفت إلى أن «ما يعرف بالمنطقة الأمنية باتت قائمة في المناطق التي أصبحت تحت سيطرة القوات التركية بدءًا من جرابلس». ولم يجد فرحات أي عائق أمام إيصال الأسلحة النوعية إلى المعارضة، وقال «منذ سنة والروس يسيطرون جويًا في سوريا، ورغم ذلك لا تزال الأسلحة تصل إلى المعارضة». أما فيما يتعلّق بـ«الوضع الراهن» القائم حاليًا في حلب، فرأى أن «إمكانية السيطرة على حلب صعبة للغاية ومكلفة، والخسائر ستكون كبيرة جدًا». وحذّر من أن «المرحلة المقبلة لن تبقى السخونة فيها مقتصرة على حلب؛ فكل الجبهات السورية ستشتعل، وحلب ستكون مشهدًا في اللوحة السورية الكبيرة». وتوقف فرحات عند «أبعاد تشكيل جيش إدلب الحرّ، واستعراضه العسكري بأسلحة متطورة وصواريخ غراد؛ ما يعني أن الحرب مقبلة على تطورات دراماتيكية».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا