الارشيف / أخبار العالم / الشرق السعودية

الهجمة الحالية للنظام على شرق حلب توقع 338 قتيلاً

عواصمرويترز

نبَّهت الأمم المتحدة، أمس، إلى احتمال تعطُّل جهود توفير المساعدات للسوريين إذا انهارت المشاورات بين واشنطن وموسكو.
في غضون ذلك؛ أفاد مصدرٌ حقوقي بقصف قوات بشار الأسد محطةً للمياه في مدينة حلب، التي تواصَل الاستهداف الجوي لأحياء المعارضة فيها، وفقاً لمصادر عدَّة.
وفي حين أحصت منظمة الصحة العالمية مقتل 338 شخصاً في المدينة خلال الأسبوع الفائت؛ ذكرت موسكو أنه لا يوجد إطارٌ زمني لعمليتها العسكرية في سوريا.

«أي انهيار سيعطلنا»

وفي تصريحاتٍ من جنيف؛ أقرَّ منسق الإغاثة الأممي في حالات الطوارئ، ستيفن أوبراين، بأن أي انهيار لجهود السلام الأمريكية- الروسية بشأن سوريا سيعطل جهود الأمم المتحدة لتوفير المساعدات.
وعلَّق المنسق على تصريحاتٍ أمريكية عن إمكانية تعليق المشاورات مع موسكو بشأن سوريا؛ قائلاً «أي انهيار سيعطلنا».
وحثَّ أوبراين القوى الكبرى في مجلس الأمن الدولي على إيجاد «إرادة مشتركة» لإنهاء العنف عبر استئناف اتفاق وقف الأعمال القتالية.
ولفت إلى حاجةٍ لهدنة إنسانية مدتها 48 ساعة أسبوعياً كحدٍ أدنى للوصول إلى شرق حلب «وفقاً لشروط الأمم المتحدة» وتسليم أغذية ومستلزمات طبية وإجلاء مصابين بأعداد كبيرة. ومنذ عام 2012؛ تنقسم حلب، وهي مركز محافظةٍ في الشمال السوري تحمل الاسم نفسه، بين قسمٍ شرقي مع المعارضة وغربي مع النظام. وشدد منسق الإغاثة «نحتاج إلى الدخول إلى المدينة، نحتاج لأن نجد الإرادة المشتركة» و»على القوى الكبرى أن تتحد لوقف المذابح، على جميع الأطراف أن تقدم إنقاذ الأرواح وحماية المدنيين على أي شيء آخر».
واستدرك «لكن في النهاية إذا لم يتحد مجلس الأمن فلن يحدث شيء».
وبدأ نظام الأسد، وحليفته موسكو، حملةً عسكريةً لاستعادة القسم الشرقي من حلب، وتخلَّيا خلال الشهر الفائت عن وقفٍ لإطلاق النار بعد أسبوعٍ من سريانه.
واقترحت روسيا، خلال الأسبوع الفائت، وقف القتال لـ 48 ساعة أسبوعياً.
وعلَّق أوبراين بالقول «يجب أن تتفق الهدنة مع المبادئ الإنسانية للأمم المتحدة».
وأوضح «ندرس إدخال إمدادات إنسانية وبكميات كافية على أقل تقدير، ونحتاج إلى هدنة إنسانية أسبوعية مدتها 48 ساعة، لكن وفقاً للشروط التي أحددها باعتباري ممثلاً للأمم المتحدة»، مشيراً إلى الحاجة لـ «ضمانات أمنية» لاستخدام طريق الكاستيلو أو طريق آخر للوصول إلى شرق حلب الذي يقطنه نحو 275 ألف شخص يحاصرهم النظام.
وتحدث أوبراين، في شأنٍ مرتبط بحلب، عن اعتزام الأمين العام الأممي، بان كي مون، الإعلان قريباً عن خطط لإجراء تحقيق مستقل في هجوم على قافلة مساعداتٍ في المدينة. ووقع الهجوم، الذي كان جوياً على الأرجح، في الـ 19 من سبتمبر الفائت وأسفر عن مقتل 20 شخصاً، وحمَّلت واشنطن المسؤولية عنه إلى موسكو التي نفت ذلك. ونبَّه أوبراين «يجب إجراء تحقيق عاجل وسريع لنضمن أننا تأكدنا من صحة الحقائق .. فيما يتعلق بمن ارتكب الهجوم؛ فإنه يجب التوصل إلى أدلة وإجراء تحقيق كما ينبغي».
لكنه اعترف بأن إجراء تحقيق في منطقة صراع أمر «شديد الصعوبة»، مبيِّناً «أي تحقيق لا يتيح لنا الدخول على الأرض لن يضعنا في وضع قوي يسمح بالتحقق من الأدلة».

338 قتيلاً

في الوقت نفسه؛ أحصت منظمة الصحة العالمية مقتل 338 شخصاً بينهم 106 أطفال وإصابة 846 بينهم 261 طفلاً منذ الـ 23 من سبتمبر الفائت جرَّاء تصاعد استهداف النظام لشرق حلب المحاصَر.
ودعا مدير إدارة الطوارئ والاستجابة الإنسانية في المنظمة، ريك برينان، إلى تحقيق 4 أشياء هي «أوقفوا القتل .. أوقفوا الهجمات على الرعاية الصحية .. اسمحوا بخروج المرضى والمصابين .. واسمحوا بدخول المساعدات».
وأوضح برينان، في إفادةٍ أمام الأمم المتحدة في جنيف، أنه لا يملك تفاصيل عن الإصابات. واستدرك «ستكون هناك إصابات نتيجة شظايا وانفجارات، وستكون هناك حروق وجروح غائرة في الرأس والصدر والبطن، وأطراف مبتورة وكسور، يمكن التكهن بحجم الإصابات»، مذكِّراً بأنه لا يمكن لمستشفى استيعاب مئات المصابين دفعةً واحدة، فيما أفاد بأن منظمته كانت لديها إمدادات تكفي 140 ألف شخص في حلب وجاهزة منذ أسابيع لكن الوضع الأمني منعها من إدخال المعدات الطبية الضرورية إلى المدينة.
ورداً على سؤالٍ عما إذا كانت «الصحة العالمية» حصلت على موافقة من نظام الأسد لإرسال إمدادات طبية حال سمح الوضع الأمني؛ أجاب برينان «مفاوضات الدخول مستمرة». وأبان أنه التقى نائب وزير الصحة في حكومة دمشق الأسبوع الماضي وأن المنظمة التقت مسؤولين روس من قبل وأوضحت بشدَّة الحاجة إلى وقف الهجمات وتنفيذ عمليات إجلاء. وجاء في إفادة برينان «أعتقد أن هذه الاتصالات ما زالت مستمرة، أجرينا بعض الاتصالات خلال الأيام القليلة الماضية .. لكنها مستمرة».

محطة مياه

ميدانياً؛ نسب المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى قوات الأسد قصف وتدمير محطة للمياه في شرق حلب.
ويسدِّد ذلك ضربةً أخرى لمرفق المياه في المدينة الذي تضرر كثيراً خلال الحملة العسكرية الجارية حالياً من جانب جيش النظام وحلفائه
وذكر المرصد، في إفادةٍ له، أن قوات النظام التي تقاتل المعارضة في منطقة سليمان الحلبي في المدينة هي من نفذ القصف أمس.
بدورها؛ نفت مصادر من المعارضة أي تقدم جديد للنظام شمالي المدينة بعد سيطرته الخميس على مخيم حندرات في هذه المنطقة.
ونقلت وكالة الأنباء «رويترز» عن مصدرٍ مسؤولٍ في المعارضة أن النظام تقدَّم في منطقة سليمان الحلبي (على جبهة القتال شمالي المدينة القديمة) لكنه أُجبِرَ على الانسحاب. ونقلت الوكالة نفسها عن المرصد ومصادر أن معارك شرسة دارت بين النظام والمعارضة شمالي ووسط حلب، وذلك بعد أسبوع من بدء الهجوم المدعوم روسيَّاً بغرض استعادة القسم الشرقي.
ولفت المرصد إلى تنفيذ قوات الأسد قصفاً عنيفاً وإلى معارك «كر وفر» شرسة دارت في منطقة سليمان الحلبي.
وأفاد مسؤول معارِض، وهو زكريا ملاحفجي من جماعة «فاستقم»، بأن جنود النظام «تقدموا (في المنطقة) ثم تراجعوا» وتكبدوا «عدداً من القتلى»، ملاحظاً استمرار سيطرة المعارضة على محطة المياه.
ونفت مصادر أخرى من المعارضة سيطرة النظام على منطقة مستشفى الكندي المجاورة لمخيم حندرات للاجئين الفلسطينيين.
جاء ذلك ردَّاً على إعلان محطة تليفزيونية تابعة لحزب الله اللبناني الإرهابي سيطرة جنود الأسد على هذه المنطقة.

لا إطار زمني

في هذه الأثناء؛ ذكر الكرملين (الرئاسة الروسية) أنه لا يوجد إطار زمني لعملية روسيا العسكرية في سوريا.
واعتبر المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، أن النتيجة الرئيسة للضربات الجوية التي تنفذها بلاده في الأراضي السورية على مدى عامٍ منصرم هي وجود «داعش» أو «القاعدة» أو «جبهة النصرة» في دمشق حالياً.
ورأى بيسكوف، في مؤتمرٍ صحفي أمس، عبر الهاتف أنه لا يمكن الثقة في معلومات المرصد السوري لحقوق الإنسان بشأن عدد القتلى في حلب.
لكن مصادر سورية عدَّة تتهم موسكو بشنِّ غاراتٍ ضد المدنيين خصوصاً في حلب وبالتعامل مع فصائل غير متطرفة باعتبارها جماعات إرهابية.
من جهتها؛ لفتت صحيفة «إزفستيا» الروسية إلى تعزيز موسكو قاعدتها الجوية في سوريا بعددٍ من قاذفات القنابل؛ واستعدادها لإرسال طائرات هجومٍ أرضي إلى هناك في الوقت الذي تكثِّف فيه دعمها لقوات الأسد بعد انهيار خطةٍ لوقف إطلاق النار. ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري روسي قوله إن عدداً من المقاتلات من طراز (سوخوي-24) و(سوخوي-34) وصل إلى قاعدة حميميم الجوية في محافظة اللاذقية (غرب سوريا).
وصرَّح المسؤول «إذا دعت الحاجة؛ ستُعزَّز القوة الجوية خلال ما بين يومين و3 أيام». وأوضح «طائرات الهجوم الأرضي سوخوي-25 المقرر أن تتجه إلى حميميم اختيرت من وحداتها وأطقمها في حالة الاستعداد بانتظار أوامر القادة».
ولم تردّ وزارة الدفاع الروسية على الفور على طلبٍ من «رويترز» للتعليق.
كان وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، اعتبر الخميس أنه لا طائل من السعي إلى مزيد من المفاوضات مع روسيا بشأن سوريا.
ونقلت «رويترز» عن مسؤولين أمريكيين أن إدارة الرئيس باراك أوباما بدأت دراسة خيارات أكثر حزماً «بما في ذلك الخيارات العسكرية»؛ رداً على هجوم قوات الأسد المدعوم من موسكو على حلب.
كان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أمر بسحب عددٍ من المقاتلات والجنود من قاعدة حميميم في مارس.
وبرَّر قراره في ذلك الوقت بأن الكرملين «حقَّق» معظم أهداف حملته في سوريا التي بدأت في 30 سبتمبر 2015.
لكنه استدرك بالقول إن بوسع بلاده تعزيز قواتها هناك سريعاً «إذا دعت الحاجة».

تحذيرات تركية

في سياقٍ آخر؛ رأى مسؤول تركي كبير أن الاعتماد على مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية في استعادة مدينة الرقة من تنظيم «داعش» الإرهابي قد يفجر صراعا عرقياً طويلاً هناك، داعياً إلى الاعتماد بالأساس على المقاتلين العرب.
واعتبر المسؤول، في إفادة صحفية في أنقرة، أن العمليات العسكرية المزمعة في الرقة السورية ومدينة الموصل العراقية، وهما معقلا «داعش»، يجب أن تتجنب التسبب بمزيد من الاستقطاب في بلدين يعانيان بالفعل من انقسامات طائفية مريرة.
وشرح المسؤول «الرقة مدينة عربية يسكنها مليون نسمة، إذا قمت بعملية في هذه المدينة بالاستعانة بقوة كردية يتراوح قوامها بين 7 و8 آلاف فرد فإنك ستفجر معركة طائفية، سيلهب هذا الصراع منطقتنا الحدودية بالكامل.»
وتعتبر بلاده وحدات حماية الشعب قوة معادية لها صلات عميقة بالمسلحين الأكراد الذين قادوا تمرداً استمر 3 عقود على الأراضي التركية.
ويثير ذلك خلافاً مع واشنطن التي تعتبر الوحدات حليفاً فعالاً في محاربة «داعش».
ووفقاً لـ «رويترز» يقول مسؤولون إن تركيا التي بدأت في أواخر أغسطس عملية «درع الفرات» العسكرية في شمال سوريا تناقش مع الولايات المتحدة عملية عسكرية مزمعة في الرقة.
وأعلنت أنقرة أن عملية «درع الفرات «، التي كانت أول تدخل عسكري تركي في الأراضي السورية، تهدف إلى إبعاد «داعش» عن الحدود التركية ووقف تقدم المقاتلين الأكراد ميدانياً.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٦٣) صفحة (١٠) بتاريخ (٠١-١٠-٢٠١٦)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا