الارشيف / أخبار العالم / euronews

ضغوط على زعيم الحزب الاشتراكي الاسباني ومساع نحو تشكيل حكومة في البلاد

ألمح زعيم الحزب الاشتراكي الاسباني بيدرو سانشيز بأنه قد يستقيل من منصبه إذا صوت مجلس الحزب ضده، وذلك عقب استقالة أعضاء في الصف الأول بالجملة هذا الأسبوع، في محاولة لإجباره على الرحيل، وإنهاء المأزق الخاص بتشكيل حكومة في البلاد، وقال سانشيز إنه إذا كانت هناك مسعى للسماح لراخوي بتشكيل حكومة، فعلى الحزب أن يقرر خلال مؤتمره من سيتولى القيادة

ويقول بيدرو سانشيز: إذا قررت الجلسة العامة للحزب الاشتراكي أنه من الضروري الامتناع (والسماح لراخوي بتشكيل حكومة)، فإنني لا أستطيع أن أطبق قرارا لست طرفا فيه. وإذا كان هناك شيء مهم تعلمته من والدي هو الايفاء بالوعد والتمسك بالمبدأ

في الأثناء تحظى سوزانا دياز رئيسة منطقة الأندلس والأمينة العامة للحزب الاشتراكية بدعم أنصارها لتتحدى زعيم الحزب وقد تصبح أول سيدة على رأسه منذ تأسيسه نهاية القرن التاسع عشر، وتقول انها عملية أكثر من سانشيز

وتقول سوزانا دياز: لماذا لا يجذب الحزب الاشتراكي اليوم الأصوات؟ ولماذا عندما ذهبنا إلى مراكز الاقتراع خلال السنتين الماضيتين منينا بأسوإ النتائج أكثر من أي وقت مضى؟ علينا أن نعيد التفكير بشأن ذلك وكيف وصلنا إلى هذا الحال، من خلال مؤتمر الحزب بطبيعة الحال

وقد خلق المأزق الموجود بين الاشتراكيين والحزب الشعبي المحافظ حالة من الاحباط جراء محاولات عدة لتشكيل حكومة، إذ يرفض الاشتراكيون المشاركة في حكومة ائتلافية مع الحزب الشعبي. وكان الحزب الشعبي بقيادة رئيس الوزراء الحالي ماريانو راخوي فاز في الانتخابات بغالبية الأصوات، لكنها ليست غالبية مطلقة وغير كافية ليشكل وحده الحكومة

ويأمل الشق المعارض داخل الحزب الاشتراكي في إبعاد سانشيز أملا في تشكيل الحكومة، والامتناع عن التصويت على منح الثقة للمحافظين في مجلس النواب، لتمكين رئيس الوزراء ماريانو راخوي من تشكيل حكومة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا