الارشيف / أخبار العالم / i24news

ايقاف مسؤول فلسطيني رفيع عن عمله بعد انتقاده مشاركة ابي مازن في جنازة بيرس

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

إيقاف مدير العلاقات العامة بجهاز الارتباط الفلسطيني أسامة منصور عن العمل لانتقاده مشاركة عباس في جنازة بيرس

قالت مصادر فلسطينية صباح اليوم السبت، إن السلطات الفلسطينية أوقفت عن العمل مدير العلاقات العامة بجهاز الارتباط العسكري الفلسطيني أسامة منصور أبو عرب، وذلك بعدما كتب على صفحته الشخصية في فيسبوك منشورا هاجم فيه الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمشاركته في جنازة شمعون بيرس أمس الجمعة.

فيسبوك

وكان أسامة منصور أبو عرب قد نشر على صفحته أمس رسالة الى عباس قال فيها "سيدي الرئيس، ومنك أتعلم، لقد توالت علينا ردود الفعل، وسن الجميع أنيابهم، عندما تم إعلان توجهك للتعزية بشيمون بيرتس، ذلك المؤسس للاستيطان الذي تدعو أنت لإيقافه، إضافة لممارساته بعد أوسلو وتصريحاته ومشاركاته في استمرار المعاناة الفلسطينية".

وأضاف "على كل حال سواء أكان إرهابي أو لم يكن، وسواء أنه صاحب فكرة تكسير العظام في الانتفاضة الأولى أو لم يكن، وسواء أكان له علاقة بمجزرة مخيم جنين، ومجزرة حارة الياسمين بنابلس أو لم يكن، وسواء كان له علاقة بمجزرة قانا أو لم يكن، فمن هو حتى تتوجه للمشاركة في جنازته فيما يرفض معظم أبناء شعبك الذين تمثلهم ذلك. لك أن تمر بأم الشهيد أسيرا ياسر حمدوني وتسألها، فإذا وافَقَت فتوكل على الله، وإذا لم توافق فاحسم أمرك".

وأنهى رسالته للرئيس عباس قائلا "لا علاقات شخصية ولا علاقات ودية مع المحتل ما دام يستمر بسياسته العنجهية ضد أبناء شعبنا".

لكن بعد ساعات، عاد لينشر رسالة جديدة على صفحته، أكد فيها أنه تم إيقافه عن العمل. وقال "تم ايقافي عن العمل بسبب منشوراتي عالفيس بوك ورسالتي التي وجهتها للسيد الرئيس اليوم ولم اقم باي عمل مشين.هذه رسالة توضيحية حتى لا يقوم أحد بتحليلات خاطئة. وانا التزم بقرارات القيادة".

وكانت مشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم أمس في جنازة شمعون بيرس قد أثار موجة غضب عارمة في أوساط الرأي العام الفلسطيني، حيث ندد ناشطو المواقع الاجتماعية في مشاركته. كما وانتشرت صورة قالوا عنها إنها لحظات حزن عباس على رحيل بيرس، وذلك أثناء مشاركته في مراسيم تشييع جثمانه.

لكن السلطة الفلسطينية دافعت عن مشاركة عباس في جنازة بيرس. وقالت حركة فتح في بيان إن مشاركة عباس "جزء من مسؤوليات موقع رئيس الدولة تجاه التفات العالم أجمع لحدث الجنازة، وعملية قطع للطريق على حكومة نتنياهو في مشروع الترهيب الذي يُمارس ضد السلطة الفلسطينية ومحاولات اسرائيل لإقناع العالم بأننا في جبهة لا تؤمن إلا بالعنف والسلاح".

يذكر أن كافة الفصائل الفلسطينية كانت قد أصدرت بيانات في وقت سابق طالبت فيه عباس بالعدول عن قراره المشاركة في جنازة بيرس.

فيسبوك

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا