الارشيف / أخبار العالم / الجزيرة

موسكو: أي استهداف لدمشق سيحدث زلزلة بالمنطقة

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

حذرت روسيا الولايات المتحدة من عواقب ما وصفته بعدوان عسكري على سوريا، وذلك بعدما قالت واشنطن إنها تدرس خيارات أخرى في ظل التصعيد الروسي في حلب ومناطق سورية أخرى.

فقد قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم السبت إن "العدوان الأميركي المباشر" على الحكومة والجيش السوريين سيؤدي إلى "تغييرات مخيفة ومزلزلة" في الشرق الأوسط.

وأضافت أن تغيير النظام في سوريا سيؤدي إلى فراغ سياسي، وستمتلئ سوريا لاحقا بمن وصفتهم بالإرهابيين. وجاء تصريح زاخاروفا وسط اتهامات متبادلة بين واشنطن وموسكو بشأن المتسبب في انهيار الهدنة التي اتفق عليها الطرفان الشهر الماضي، والتي كان يفترض أن يتم تطبيقها بمدينة حلب شمالي سوريا.

كما أنه يأتي في إثر تهديد واشنطن بوقف التنسيق مع موسكو بشأن سوريا، وحديثها عن خيارات أخرى في التعامل مع الأزمة السورية في ظل تمادي روسيا والنظام السوري بقصف المدنيين السوريين.

وقد أعلنت روسيا أنها بصدد إرسال مزيد من الطائرات والتعزيزات العسكرية إلى سوريا، في وقت تواصل فيه طائراتها الحربية منذ نحو أسبوعين حملة عسكرية على حلب خلفت مئات القتلى من المدنيين.

6870cb4605.jpg
كيري قال أثناء اجتماعه بالناشطين السوريين في نيويورك إن بلاده لا تملك حجة قانونية للقيام بعمل عسكري في سوريا (الجزيرة-أرشيف)

ووسط الحرب الكلامية بين روسيا والولايات المتحدة أوردت مواقع رصد حركة الطيران العسكرية أن طائرة أميركية مزودة بصواريخ مضادة للغواصات تقترب من مواقع عسكرية روسية في قاعدة طرطوس البحرية السورية.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد نشرت تسجيلا صوتيا لوزير الخارجية الأميركي جون كيري قال فيه إن عدم مبالاة نظام الرئيس السوري بشار الأسد قد تدفع واشنطن لخيارات جديدة. بيد أن كيري استبعد في التصريحات التي أدلى بها أثناء اجتماع مع ناشطين سوريين بنيويورك قبل عشرة أيام تقريبا عملا عسكريا أميركيا ضد قوات النظام السوري.

وقال إن بلاده لا تملك حجة قانونية، وإن الكونغرس لن يوافق على استخدام القوة في سوريا. بل إن الوزير الأميركي حث المعارضة على المشاركة بانتخابات في ظل نظام بشار الأسد، في حين أن واشنطن كانت تدعو إلى رحيل الأسد عن السلطة.

وذكر عدد من الناشطين السوريين الذين اجتمعوا مع كيري أنهم غادروا الاجتماع بخيبة أمل وقناعة بأن إدارة الرئيس باراك أوباما لن تقدم أي مساعدة، وفق نيويورك تايمز.c58cfd4176.jpg

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا