الارشيف / أخبار العالم / مصر العربية

عبد القادر ياسين: بكاء عباس على بيريز إذلال وعربون إطالة الرئاسة

  • 1/2
  • 2/2

قال المفكر السياسي الفلسطيني عبد القادر ياسين، إن مشاركة عباس في جنازة شيمعون بيريز أمر طبيعي، فهو لم يقاطع الاحتلال منذ أن وصل لسدة الحكم، وبالتالي فالرجل يمارس أسلوب الإذلال والتوسل كما عودنا عليه من قبل، بحسب قوله.

 

 

وأضاف السياسي الفلسطيني لـ"مصر العربية"  :" عباس وأجهزته الأمنية يقدمان الطاعة يومياً لإسرائيل، فهو يشبه البيضة في يد عدوها، يستطيع كسرها بسهولة .. عباس يكاد يخرج من رئاسة السلطة، والصراع محتدم بين بعض الدول العربية لإبعاده عن السلطة".

 

وأشار ياسين، إلى أن عباس يرى في هذه المشاركة ما يرضي إسرائيل، ويجعلها تتمسك به في الرئاسة، لكونها الأقوى والأجدر على فرض الرأي، وتغيير سياسات السلطة، خاصة وأنها تسيطر على الضفة.

عباس أثناء حضوره جنازة بيريز

وعن حضور بعض ممثلي الدول العربية، ألمح ياسين، أن المشاركة تفضح مواقف تلك الدول مع العدو الصهيوني، والتقارب معه.

 

وشارك الرئيس الفلسطيني محمود عباس في تشييع جنازة رئيس إسرائيل السابق شيمون بيريز، صباح الجمعة.

 

وتوفي الرئيس الإسرائيلي السابق "شيمون بيريز" الأربعاء الماضي، في مستشفى "شيبا تل هاشومير" بتل أبيب عن عمر يناهز 93 عامًا، بعد أن تم نقله للمستشفى عقب إصابته بجلطة دماغية رافقها نزيف شديد، قبل نحو أسبوعين، حيث أُدخل في غيبوبة اصطناعية.

جانب من الحضور جنازة ششيمون بريز

وصافح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الفلسطيني وشكره على حضوره، بينما قال عباس إنه سعيد لرؤية نتنياهو.

 

وشارك في التشييع الرئيسان الأميركي باراك أوباما والفرنسي فرانسوا هولاند وعدد من ملوك وأمراء وقادة دول العالم.

 

وخلال كلمة في المراسم، أثني أوباما على مشاركة الرئيس الفلسطيني في الجنازة، وقال إن وجوده  يذكر بأن العمل من أجل السلام يجب أن يستمر.

 

يذكر أن بيريز كان أحد أبرز مؤسسي إسرائيل فوق الأراضي العربية المحتلة عام 1948، وشارك في كل الأحداث الكبرى في الصراع العربي الإسرائيلي على مدى مشواره السياسي الذي امتد لنحو سبعة عقود.

 

وشغل بيريز منصب رئيس إسرائيل، وترأس الحكومة مرتين كما شغل حقيبتي الدفاع والخارجية، وعرف بارتكابه مجزرة قانا بجنوب لبنان عام 1996، واحتلاله الضفة الغربية وتوسعه في بناء المستوطنات وملاحقة الفلسطينيين.


اقرأ أيضا:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا