الارشيف / أخبار العالم / اليوم السابع

مصدرو الحاصلات يطالبون بعقوبات على المصدرين غير الملتزمين بالمعايير والجودة

  • 1/2
  • 2/2

التحرك السريع واحتواء أزمة حظر روسيا للمنتجات الزراعية أنقذ الموقف وسمعة المصدرين

 

أشاد رؤساء المجالس التصديرية بالتحرك السريع لوزارة التجارة والصناعة لاحتواء أزمة حظر موسكو للمنتجات الزراعية, خاصة أن روسيا من أهم الأسواق التصديرية للمنتجات الزراعية بعد السعودية.

 

وطالبوا بتشديد العقوبة على المصدرين غير الملتزمين بالمواصفات والجودة المطلوبة بإلغاء السجل الخاص بالتصدير. 

 

قال علاء البهى، وكيل المجلس التصديرى للصناعات الغذائية، إن روسيا وضعت شروطًا ومواصفات جديدة على الصادرات المصرية بعد رفع الحظر على واردات الفواكه والخضراوات المصرية، ما عدا البطاطس، التى لم يرفع الحظر عنها حتى الآن.

 

وأكد أن ما حدث يمثل إنذارا للمصدرين المصريين حتى يلتزموا بالمواصفات القياسية العالمية لتصدير المنتجات، وخصوصا الحاصلات الزراعية، وطالب لجان العقاب التابعة لوزارة الصناعة والتجارة بأن تشدد فى تعاملها مع المصدر غير الملتزم حتى لا يسىء لباقى المصدرين وسمعتهم فى الأسواق العالمية.

 

أكد على عيسى، رئيس جمعية رجال الأعمال وعضور المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية، حظر روسيا للمنتجات الزراعية لم يستمر سوى بضعة أيام، وإذا زاد عن ذلك كان سيعطى مؤشرًا سلبيًا لجميع الصادرات المصرية، وليس الحاصلات الزراعية فقط، بجانب الدعاية السلبية للمنتجات المصرية حول العالم، وتحقيق خسائر مالية كبرى للمزارعين والمنتجين، خصوصًا أن روسيا تمثل السوق الثانى بعد المملكة العربية السعودية.

 

وأضاف أن روسيا من الأسواق المهمة لمصر بحيث تقدر حجم الصادرات المصرية لها حوالى 300 مليون دولار سنوياً، وتصدر مصر لروسيا البرتقال والبطاطس والبصل والعنب والموالح والرمان.

 

وأشار إلى أن البعثة الرسمية المتمثلة فى وزارة الصناعة والتجارة وممثلين عن الجهات المعنية بالحجر الزراعى والرقابة على الصادرات والواردات والمجلس التصديرى للحاصلات الزراعية قدموا الملف الفنى للروس بطريقة جيدة إلى جانب الالتزام بالمعايير الدولية والبرتوكولات الموقعة بين البلدين، لافتاً إلى أن بعثة من الجانب الروسى ستزور مصر قبل الموسم التصديرى الجديد لبحث الملفات مع الحجر الزراعى والرقابة على الصادرات والواردات.

 

قال هانى برزى، رئيس المجلس التصديرى للصناعات الغذائية، فى رأيى أن حظر المنتجات الزراعية المصرية ليس بسبب الجودة والمواصفات فقط، بل كان له هدفاً سياسياً، مؤكداً أن روسيا رهنت استقبال مصر شحنات القمح مقابل السماح للصادرات المصرية بدخول أسواقها. 

 

وأكد أن المجالس التصديرية تصدر لجميع دول العالم ولا يوجد شكوى من جميع الدول على صادراتنا ونصدر لجميع الدول ولا يوجد حظر..  وكثيرا ما ترفض الرقابة على الصادرات والواردات المصرية العديد من الرسائل لعدم صلاحيتها أو عدم مطابقتها للمواصفات منها الجبن والألبان من جميع الدول.

 

وأشاد بدور وزارة الصناعة والوزير طارق قابيل والمممثلين عن الجهات المعنية بالحجر الزراعى والرقابة على الصادرات والواردات والمجلس التصديرى للحاصلات الزراعية على التحرك السريع واحتواء الموقف قبل أن يتفاقم الأزمة.

 

وقد بلغت حجم الصادرات 2015 من الفاكهة الطازجة إلى روسيا بلغت حجم الصادرات من الموالح 153 مليونا و260 ألف دولار، كما بلغت حجم الصادرات من البرتقال 142 مليونا و60 ألف دولار، وبلغت صادرات العنب 18 مليونا و800 ألف دولار.

 

أما الفراولة الطازجة بلغت 3 ملايين و700 ألف فى 2015، والفراولة المجمدة 2 مليون و770 ألف دولار فى 2015، والخضراوات الطازجة 165 مليونا و990 ألف دولار فى 2015، وبلغت صادرات الخضراوات المجففة 2015 بلغ 2 مليون و180 ألف دولار.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا