الارشيف / أخبار العالم / الشرق الاوسط

سوريا: البراميل المتفجرة تستهدف أكبر مشافي حلب.. وموسكو تتوعد واشنطن

  • 1/2
  • 2/2

الخارجية الروسية: «العدوان» الأميركي في سوريا يعني «تغيرات مخيفة ومزلزلة»

السبت - 29 ذو الحجة 1437 هـ - 01 أكتوبر 2016 مـ رقم العدد [13822]

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قولها اليوم (السبت)، إن «العدوان المباشر» الأميركي على النظام والقوات السورية سيؤدي إلى «تغيرات مخيفة ومزلزلة» في الشرق الأوسط.

وكان وقف لإطلاق النار توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا انهار في الآونة الأخيرة وقصفت طائرات حربية روسية، اليوم (السبت)، مناطق واقعة تحت سيطرة المعارضة السورية في مدينة حلب.

وتعرض المستشفى الأكبر في الأحياء الشرقية في مدينة حلب، اليوم، إلى القصف ببرميلين متفجرين على الأقل، للمرة الثانية خلال 4 أيام، وفق ما ذكرت منظمة طبية غير حكومية تقدم الدعم له.

وقال أدهم سحلول من «الجمعية الطبية السورية - الأميركية» ومقرها الولايات المتحدة: «تعرض مستشفى (إم 10) للقصف ببرميلين متفجرين، كما أفادت تقارير عن سقوط قنبلة انشطارية». وسبق أن تعرض هذا المستشفى ومرفق طبي آخر تديره المنظمة نفسها للقصف الأربعاء الماضي أدت إلى خروجه عن الخدمة مؤقتًا.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أمام مجلس الأمن الأربعاء، إن الهجمات على مستشفيات في حلب تشكل «جريمة حرب».

ويضم المستشفيان أقسامًا للطوارئ ووحدات لمعالجة الصدمات، وسبق أن تعرضا أكثر من مرة لغارات جوية خلال الأشهر الماضية.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» اليوم، بخروج مستشفى ميداني في حي الصاخور عن الخدمة، عقب ضربات جوية شنتها طائرات حربية، لم يتمكن من تحديد هويتها.

وأدت الغارات إلى مقتل شخص على الأقل، لم يعرف إذا كان من الطاقم الطبي أو من الجرحى، وإصابة عدد من الأشخاص بجروح.

وتتعرض أحياء حلب الشرقية منذ إعلان قوات النظام السوري في 22 سبتمبر (أيلول) بدء هجوم هدفه السيطرة على هذه الأحياء، لغارات مكثفة تنفذها طائرات روسية وأخرى تابعة لقوات النظام، تسببت بمقتل 220 شخصًا على الأقل وإصابة المئات بجروح. كما خلفت دمارًا كبيرًا لم تسلم منه المرافق الطبية.

وأعلنت الأمم المتحدة أول من أمس أن نحو 600 جريح لا يتلقون العلاج في شرق حلب، بسبب النقص في الطواقم والمستلزمات الطبية.

ونبهت «منظمة الصحة العالمية» إلى أن الأجهزة الطبية في شرق حلب على وشك «التدمير الكامل»، مطالبة بـ«إقامة ممرات إنسانية من أجل إجلاء المرضى والجرحى».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا