الارشيف / أخبار العالم / بي بي سي BBC Arabic

يونيسيف تحث بريطانيا على نقل اللاجئين الأطفال بدون مرافق

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

هناك نحو 1000 طفل بدون مرافق في مخيم غابة كاليه

دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) الحكومة البريطانية للتعجيل بعملية نقل الأطفال اللاجئين، الذين لا يرافقهم بالغون، من المخيم المعروف باسم "الغابة" في مدينة كاليه في فرنسا.

وأعربت المنظمة الخيرية عن قلقها من أن إغلاق المخيم، كما هو مخطط له، سيؤدي إلى اختفاء الأطفال قبل معالجة أوضاعهم.

وتقدر منظمات خيرية وجود 400 طفل لا يرافقهم بالغون في المخيم مؤهلين للانتقال إلى بريطانيا.

وقالت وزارة الداخلية البريطانية إنها تتعهد بإعادة توطين "الأطفال المعرضين للخطر".

وزار الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، المخيم الاثنين الماضي، وتعهد بإخلائه نهاية العام الجاري.

ومن المقرر نقل البالغين والأطفال من المخيم إلى مراكز استقبال.

"أطفال مفقودة"

وتخشى اليونسيف من أن الأطفال سوف يقاومون نقلهم إلى هذه المراكز فيما تجري عملية معالجة أوضاعهم.

وقالت ليلي كابراني، نائب الرئيس التنفيذي ليونيسف بريطانيا، لبي بي سي "المرة الأخيرة التي تعرض فيها جزء من مخيم الغابة للهدم فُقد مئات الأطفال. لا ندري ماذا حدث لهم".

وكشفت عن قلق المنظمة من وقوعهم في أيدي عصابات الاتجار بالبشر أو في أيدي أشخاص قد يستغلونهم.

وأضافت "الآن في ظل وجود تهديدات جديدة بهدم المخيم نشعر بقلق حقيقي حول سلامة هؤلاء الأطفال الذين يواجهون خطرا كبيرا".

اليونيسيف تقول إن الكثير من الأطفال فُقدوا، وتخشى من فقدان آخرين

وبحسب مؤسسات خيرية، فإن 1000 طفل بدون مرافق يعيشون في المخيم، منهم 400 سيجري نقلهم إلى بريطانيا.

وتسمح قواعد دبلن الخاصة بالاتحاد الأوروبي للأطفال اللاجئين بدون مرافق بالبقاء في أية بلد يوجد بها أقارب لهم يمكنهم السهر على رعايتهم.

وقالت وزارة الداخلية البريطانية إن الحكومة "تعهدت بإعادة توطين الأطفال المعرضين للخطر وفقا لقانون الهجرة وسوف تضمن قدوم هؤلاء الذين لديهم علاقات مع بريطانيا".

وأضافت "سنظل ندعم الحكومة الفرنسية في الوقت الذي توفر إقامة بديلة للمهاجرين في مخيمات وتعمل على إعادة هؤلاء الذين لا يحتاجون إلى رعاية إلى بلدانهم الأصلية".

حاول العديد من الأطفال الهروب من مخيم "الغابة"

لاجئ حرب

واستمعت بي بي سي إلى قصة لاجئ من سوريا، يُدعى محمد ويبلغ من العمر 16 عاما. ويروي محمد كيف ترك منزله قبل عامين وقضى فترة في تركيا مع بعض أفراد عائلته قبل أن يسافر بمفرده إلى أوروبا.

وأكد أنه قضى أربعة أشهر في معسكر الغابة وينتظر لحظة لقاء شقيقه الذي يعيش بمنطقة "كنت" في بريطانيا.

وكشف عن محاولات سابقة للهروب إلى بريطانيا، كان إحداها على متن شاحنة. كما زعم أنه ألقى بنفسه في المياه وحاول السباحة وعبور القناة التي تفصل بين بريطانيا فرنسا.

وقال لبي بي سي إنه يريد الذهاب إلى بريطانيا ليكون مع شقيقه ويستطيع الذهاب للمدرسة.

وشدد على أنه يرى مستقبله في مكانين فقط "إما إنجلترا أو سوريا".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا