الارشيف / أخبار العالم / التحرير

البيت الأبيض يحذف كلمة «إسرائيل» من بيان أوباما لتأبين شيمون بيريز

ارسال بياناتك

بعد 9 ساعات من نشر نص البيان الرسمي الذي أصدره الرئيس باراك أوباما عن تأبين الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، اضطر البيت الأبيض لإجراء تعديل على الصياغة بعدما أدرك الخطأ الدبلوماسي الذي وقع فيه، وبالتحديد في السطر الخاص بمكان إلقاء البيان، حيث ذكر أنه من "ماونت هيرتزيل"، القدس، إسرائيل.

وهو الأمر الذي يتنافى مع السياسة الأمريكية الخاصة بدولة الكيان الصهيوني، والتي تعتبر أن القدس ليست جزءًا من إسرائيل، لذا فاضطر البيت الأبيض إلى حذف كلمة "إسرائيل" من البيان.

وكان البيت الأبيض قد نشر بيان، صباح أمس الجمعة، بعنوان "ملاحظات الرئيس أوباما في مراسم تأبين شيمون بيريز، ماونت هيرتزيل، القدس، إسرائيل"، وتقع هذه المنطقة في الجزء الغربي من المدينة.

وتسير إدارة الرئيس أوباما على خطى الإدارات المختلفة السابقة، والتي لا تعترف بالقدس كجزء من إسرائيل.

شاهد أيضا

وتعتبر إسرائيل أن القدس عاصمتها، في حين ترفض الأمم المتحدة الاعتراف بذلك، وترى أن المدينة تحمل وضع خاص، إذ تنتمي لكلا من إسرائيل وفلسطين.

أما بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، فالأمر أكثر تعقيدًا، فتقع السفارة الأمريكية في مدينة "تل أبيب"، ولكن في عام 1995، أصدر "الكونجرس" ما سمي باسم "قانون سفارة القدس"، مُعلنًا أنه منذ 1950، تعتبر مدينة القدس عاصمة لدولة إسرائيل.

وفي مواجهة نقض الأغلبية لقرار الفيتو، سمح الرئيس بيل كلينتون لقانون بدخول حيز التنفيذ من دون توقيعه، بحجة أن الكونجرس ليس لديه السلطة الدستورية لعرقلة القانون.

ومع ذلك، فقد قدَّم كلينتون وخلفاؤه أيضًا إعلانًا رئاسيًا كل ستة أشهر استنادًا على استثناء للقانون، يسمح للرؤساء بالحفاظ على السفارة في "تل أبيب" إذا كان ذلك يصب في "مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة، وجدد الرئيس أوباما هذا الإعلان آخر مرة في شهر يونيو الماضي.
وعلى الرغم من أن مقر البرلمان الإسرائيلي والمحكمة العليا والمصالح الحكومية الكبرى تقع في مدينة القدس، فإن أغلب سفارات دول العالم توجد في "تل أبيب".

وفي العام الماضي، قضت المحكمة العليا في الولايات المتحدة الأمريكية بأن الأمريكيين الذين ولدوا في القدس لا يمكنهم إدراج إسرائيل في جوازات سفرهم في خانة محل الميلاد، وذلك على الرغم من التشريع الذي أقره الكونجرس في عام 2002 ، والذي يسمح للأمريكيين بإدراج القدس في جوازات السفر، ويدعو لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا