الارشيف / أخبار العالم / الوئام

قصف جوي يستهدف مستشفى في حلب للمرة الثانية

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

تعرض أكبر مستشفى في الأحياء الشرقية المحاصرة في مدينة حلب لقصف بالبراميل المتفجرة السبت، للمرة الثانية خلال أربعة أيام، في وقت تشن قوات النظام بدعم روسي هجوما على محورين في محاولة للسيطرة على مناطق الفصائل المعارضة.

capture

ومنذ إعلان الجيش السوري في 22 سبتمبر بدء هجوم هدفه السيطرة على الأحياء الشرقية في مدينة حلب، تتعرض المنطقة لغارات كثيفة لم تسلم منها المستشفيات القليلة التي لا تزال تعمل في شرق المدينة في ظل نقص كبير في الطواقم والمعدات، الأمر الذي وصفه الأمين العام للأمم المتحدة الأربعاء بأنه “جريمة حرب”.

capture1

وقال المسؤول في الجمعية الطبية السورية الأميركية ادهم سحلول لوكالة فرانس برس “تعرض المستشفى للقصف ببرميلين متفجرين، كما أفادت تقارير عن سقوط قنبلة انشطارية” على المشفى الواقع في شرق حلب.

capture2

وأوضح سحلول أن عددا قليلا من الجرحى والأطباء “كانوا داخل المستشفى” حيث كانوا يعملون على “تقييم خطورة الإصابات وتضميد الجروح للحالات الطارئة” عند بدء القصف. وأضاف أن أخصائي الأشعة والمسؤول الإداري في الجمعية محمد أبو رجب أطلق نداء استغاثة صباح السبت من داخل المستشفى قائلا وفق تسجيل تم توزيعه على الصحافيين “المستشفى يُدمر وحدة وحدة، نداء استغاثة للجميع”.

capture3

وتعرض المستشفى ذاته ومستشفى آخر تدعمه الجمعية الطبية ومقرها الولايات المتحدة، لضربات جوية الأربعاء أدت إلى وقف الخدمة فيهما مؤقتا. ويعد المستشفيان الأكبر في أحياء حلب الشرقية ويستقبلان الإصابات الخطرة.

وتتعرض أحياء حلب الشرقية منذ 22 سبتمبر لغارات مكثفة تنفذها طائرات روسية وأخرى سورية، تسببت وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 220 شخصا على الأقل وإصابة المئات بجروح. كما خلفت دمارا كبيرا طال عددا من المرافق الطبية.

رابط الخبر بصحيفة الوئام: قصف جوي يستهدف مستشفى في حلب للمرة الثانية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا