الارشيف / أخبار العالم / الجزيرة

غارات النظام وروسيا تستهدف مجددا مستشفى بحلب

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

استهدف قصف طيران النظام السوري وروسيا اليوم السبت أكبر مستشفى في الأحياء الشرقية لـحلب الخاضعة لسيطرة المعارضة وذلك للمرة الثانية خلال أربعة أيام، ودمرت غارات لطائرات التحالف الدولي جسرا آخر في دير الزور هو السابع خلال أيام.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن شخصين قتلا وجرح آخرون بعد استهداف مقاتلات حربية روسية وسورية مستشفى الصاخور الميداني وسط حلب، مما أدى إلى تدمير أجزاء من المستشفى وتعطله تماما.

وأفادت مصادر محلية في المدينة بأن المستشفى كان يستقبل المرضى والجرحى في حي الصاخور والأحياء المجاورة، وكان يضم أكثر من عشرين سريرا.

وتعرض المستشفى نفسه ومستشفى آخر تدعمه الجمعية الطبية -ومقرها الولايات المتحدة- لضربات جوية الأربعاء الماضي أدت إلى توقف الخدمة فيهما مؤقتا. ويعد المستشفيان الأكبرين في أحياء حلب الشرقية ويستقبلان الإصابات الخطرة.

ومنذ إعلان قوات النظام في 22 سبتمبر/أيلول الماضي بدء هجوم هدفه السيطرة على الأحياء الشرقية في مدينة حلب تتعرض المنطقة لغارات كثيفة لم تسلم منها المستشفيات القليلة التي لا تزال تعمل بالمنطقة في ظل نقص كبير بالطواقم والمعدات، الأمر الذي وصفه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء الماضي بأنه "جريمة حرب".

ودعت منظمة أطباء بلا حدود أمس الجمعة إلى وقف "حمام الدم" في حلب غداة تنبيه منظمة الصحة العالمية إلى أن المرافق الطبية في شرق حلب على وشك "التدمير الكامل".

3453295616.jpg
5149621751001 3d95ea62-1ef7-4c79-a465-25445d176b5c 6fa18171-5915-412e-a445-2b23135655fa
video

من جانب آخر، تجددت الاشتباكات بين المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام المدعومة بمليشيات أجنبية وغطاء جوي روسي في حيي سليمان الحلبي وبستان الباشا.

وقالت جبهة فتح الشام إنها استعادت السيطرة على جميع النقاط التي تقدمت إليها قوات النظام صباح أمس الجمعة في حي بستان الباشا، وأشارت إلى أنها قتلت أكثر من عشرين عنصرا من تلك القوات.

وكانت جبهة فتح الشام قالت إنها صدت محاولة من قوات النظام المدعومة بمليشيات أجنبية وغطاء جوي روسي للتقدم نحو محطة مياه سليمان الحلبي، وكبدتها والمليشيات الداعمة لها خسائر كبيرة.

وفي دير الزور، قالت مصادر محلية سورية إن طائرات التحالف الدولي استهدفت جسرا في ريف دير الزور الغربي مما أدى إلى تدميره بالكامل.

وبذلك يصبح عدد الجسور التي دمرتها الطائرات التابعة للتحالف الدولي وروسيا خلال خمسة أيام سبعة جسور. وأضافت المصادر أن تدمير هذه الجسور سيؤدي إلى صعوبة كبيرة في تنقل المدنيين بين مناطق المحافظة وبلداتها، ويرفع تكلفة نقل البضائع والأشخاص، حيث يتم اللجوء لاستخدام الزوارق في عبور نهر الفرات وروافده.3aa3347c8d.jpg

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا