الارشيف / أخبار العالم / دوت مصر

إرهاب فرنسا.. محطات المترو أول المستهدفين

تبدأ فرنسا اليوم تطبيق قرار السماح لعناصر مسلحة من قوات الأمن بالقيام بدوريات داخل عربات القطارات والمترو، مرتدين الزي المدني، في خطوة منها لتكثيف الإجراءات الأمنية الاحترازية، خوفا من شن أي اعتداءات محتملة داخل المحطات أو أثناء سير القطارات.

القرار الذي تم التصويت عليه في شهر مارس الماضي، يشمل تغييرات طرأت على قانون لسلامة وسائل النقل، وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إنه ينص على: "توسيع الإعفاء من ارتداء البزة الرسمية وإمكانية حمل السلاح بمعزل عن البزة الرسمية لعناصر الأجهزة الأمنية التابعة لخطوط سكة الحديد وقطارات المترو".

تاريخ من الاعتداءات لقطارات فرنسا

تاريخ الهجمات الإرهابية على فرنسا يعود إلى منتصف فترة التسعينات، في يوليو 1995، عندما شنت منظمة "الجماعة الإسلامية المسلحة" الإرهابية هجوما على نظام مترو الأنفاق بتفجير اسطوانة غاز في محطة مترو "سان مايكل نوتردام"، التابعة لشبكة القطارات الإقليمية في باريس REP، قتل خلالها ثمانية أشخاص وأصيب 100 تقريبا.

وكان مقتل عبد الباقي صحراوي، مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية، هو بداية الهجمات الإسلامية المتطرفة التي استهدفت خطوط السكك الحديدية الفرنسية، ففي شهر أغسطس من نفس العام، عثر على قنبلة ضخمة في خط سكة حديد للقطارات السريعة قرب مدينة ليون، وفي 6 أكتوبر، انفجرت أسطوانة غاز في محطة "البيت الأبيض" من مترو باريس وأصابت 13 شخصًا.

وفي شهر ديسمبر من العام التالي، شهدت محطة "بور رويال" في العاصمة باريس، التابعة أيضا لشبكة القطارات الإقليمية REP.

في شهر أغسطس من عام 2015، تمكن ركاب القطار الواصل بين أمستردام وباريس من منع هجوم استهداف ركاب القطار من جنسيات فرنسية وبريطانية وأمريكية، على يد شخص مغربي، وصفته السلطات بأنه متشدد إسلامي".

التطرف في باريس بدأ بالجيش السري

وقبل الهجمات التي شهدتها فرنسا، على يد أصحاب فكر الإسلام المتطرف، شنت منظمة "الجيش السري" الإرهابية الفرنسية، التي تضم موالين لأطروحة "الجزائر فرنسية" هجوما على خط السكك الحديدية الواصل بين مدينة ستراسبورج شمال شرقي فرنسا، وباريس، في محطة "فيتري لو فرانسوا"، ولم تعترف الحكومة الفرنسية أن الهجوم كان مدبرا إلا بعد سنوات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا