الارشيف / أخبار العالم / هافينجتون بوست

المطاعم البريطانية تبدأ في تقليل حجم الحلويات لمعالجة انتشار السمنة.. والمستهلكون يراقبونها

Bloomberg via Getty Images

تلقت المطاعم والحانات والمقاهي بالمملكة المتحدة مؤخراً، تعليمات بجعل أطعمتها ومشروباتها أكثر مراعاةً للصحة مع تقليل حجم الحلويات المقدمة، بحسب تقرير نشر على النسخة البريطانية لـ "هافينغتون بوست".

ومن جانبه قال وزير الصحة البريطاني، جيرمي هانت، في لقاء خاص حضره مسئولو 100 شركة غذائية، "تناول الطعام خارج المنزل لم يعد نوعاً من الترفيه، يجب على الشركات أن تقوم بواجبها لمكافحة وباء السمنة المنتشر بالبلاد".
وأضاف أن "عدم القيام بأي شيء حيال الأمر لم يكن خياراً مناسباً"، وفقاً لصحيفة "ذي تايمز" البريطانية.

لا أحد مُعفى من المسئولية الصحية، بما فيهم أصحاب العلامات الكبيرة مثل بيتزا إكسبرس وستاربكس وماكدونالدز وبرجر جورميه كيتشن.

وأخبر هانت الحاضرين في الاجتماع أن المواطنين يستهلكون حالياً أكثر من خُمس كميات السكر المتناولة من خارج المنزل، كما أن ربع العائلات البريطانية تصطحب أطفالها إلى مطاعم الوجبات السريعة كل أسبوع.

ومن أجل مكافحة السمنة في ضوء ذلك، يُطلب من منتجي الأغذية بتقليل كمية السكر في المنتجات الرئيسية بنسبة 20% خلال الخمس سنوات القادمة.

المستهلكون يراقبون

سيتمكن المستهلكون من مراجعة جهود الشركات من خلال موقع إلكتروني، لكن حتى الآن لم تتحدد بالضبط آلية مراقبة التقدم الذي يتم إحرازه.

وقال هانت، "تناول الطعام خارج المنزل لم يعد مجرد ترفيه. لقد أصبح عادة منتظمة للكثير من العائلات البريطانية وهو يساهم بشكل ملحوظ في زيادة مقدار السعرات الحرارية والسكر الذي نحصل عليه يومياً".

وتابع هانت، "لا نستطيع تجاهل التغير الذي طرأ على عادات المستهلكين. هذا يعني أننا ننتظر من قطاع مقدمي الأغذية خارج المنزل –المقاهي والحانات والمطاعم العائلية ومطاعم الخدمات السريعة ومحلات الوجبات السريعة والشركات الموردة للأغذية– أن يشددوا ويوفوا بمسألة تقليل السكر".

وفقاً لوكالة Press Association البريطانية، فقد أخبر دنكان سيلبي، المدير التنفيذي لمؤسسة الصحة العامة بإنجلترا الحاضرين في الاجتماع بأن التدابير الجديدة كانت ضرورية لتحسين التغذية في المجتمع.

وقال سيلبي،"نرغب في توفير بيئة عمل ذات قوانين موحدة على الجميع إذا لم يُعاد النظر في الأغذية والمشروبات التي تباع بالمقاهي ومحلات القهوة والمطاعم والعمل على تعديل كميتها، ستظل حينئذٍ أكبر حجماً وذات معدل مرتفع من السكر مقارنة بالأطعمة المماثلة التي تباع في المتاجر والسوبر ماركت".

وأضاف "لن يساعد ذلك الصناعة في مجملها كي تساعدنا جميعاً على إيجاد خيارات أفضل من الناحية الصحية".

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة البريطانية لهافينغتون بوست. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا