الارشيف / أخبار العالم / مزمز

حسم تتبنى محاولة اغتيال النائب العام المصري.. نشرت صوراً ترصد الهدف قبل التفجير وأثنائه

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

أكتوبر 01

n-hsm-large570

تبنّت حركة تُدعى “سواعد مصر” المعروفة اختصاراً باسم “حسم”، مسؤولية استهداف موكب النائب العام المساعد، زكريا عبدالعزيز عثمان، بسيارة ملغومة انفجرت شرقي العاصمة القاهرة يوم الخميس 29 سبتمبر 2016.
وأوضحت الحركة عبر بيان بموقعها الإلكتروني نُشر أمس الجمعة بعد يوم واحد من العملية، أن “فرقة التفجيرات المركزية بـ(حسم) تمكنت من استهداف موكب النائب العام المساعد بسيارة مفخخة قرب منزله ووسط حراساته المشددة بعد تخطي الكمائن (حواجز أمنية) والتواجد المكثف لميليشيات النظام (المصري)، حيث تكتظ هذه المنطقة بالقضاة والعديد من أعمدة النظام”.
وأضاف البيان الذي نُشر مدعوماً بصور تتضمن رصد بيت النائب العام المساعد وسيارته وموقع العملية قبل التفجير وبعده، أن التفجير أدى إلى “إصابة عدد من الحراسات وإلحاق الضرر بعدد من السيارات غير المصفحة”، مؤكداً نجاة عثمان من الاغتيال.

توعّد

وأوضحت الحركة أن العملية يقصد بها “كل قاض ظالم، يرسل المئات بل الآلاف إلى منصات الإعدام والسجن المؤبد دون ذنب”، متوعدة من سمّتهم “أعوان العسكر من القضاة والإعلاميين وميليشيات الداخلية” بما وصفته بـ”التطهير”.
ولم يتسنّ التأكد مما أوردته الحركة في بيانها أو صحته من مصدر مستقل، كما لم يتسنّ الحصول على تعليق فوري من السلطات المصرية عليه.
ولا يعتبر تبني الحركة لاستهداف موكب النائب العام المساعد المرة الأولى التي تتبنى فيه عمليات استهداف شخصيات مؤيدة للسلطات المصرية أو أعضاء فيها، حيث أعلنت مسؤولياتها في أغسطس/آب الماضي عن استهداف مفتي الجمهورية السابق علي جمعة بإطلاق النار عليه قرب منزله دون أن يُصاب بأذى، وكذلك أعلنت مسؤوليتها عن اغتيال مسؤول أمني وشرطي خلال الشهرين الماضيين.‎
الداخلية توضح
ومساء الخميس أعلنت الداخلية المصرية في بيان أنه “عقب مرور سيارة النائب العام المساعد، وقوة الحراسة المرافقة له، من شارع أحمد شوقي بالتجمع الأول، بالقاهرة الجديدة (شرق العاصمة)، انفجرت إحدى السيارات المفخخة المتوقفة على جانب الطريق”.
وأكدت الوزارة عبر بيانها أن “الحادث لم يسفر عن أية إصابات بالنائب العام المساعد، أو قوة الحراسة المرافقة له”، مشيرة إلى إصابة أحد المواطنين، الذي تصادف وجوده أثناء الانفجار وتم نقله للمستشفى لتلقي العلاج.
وعقب الحادث أعرب مجلس الوزراء عن إدانته وقال في بيان له إن “تلك الأعمال الإجرامية لا تزيدنا إلا إصرارًا على حماية الوطن والمواطنين واجتثاث الإرهاب الآثم من جذوره”.
وتشهد مصر عمليات تفجير تستهدف مسؤولين وأمنيين ومواقع عسكرية وشرطية بين الحين والآخر، وهي العمليات التي تزايدت خلال السنتين الماضيتين في أكثر من محافظة خاصة في شبه جزيرة سيناء (شمال شرق)، ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة.
تجدر الإشارة إلى أن النائب العام السابق هشام بركات تم اغتياله في يونيو 2015، في حادث تفجير استهدف موكبه بمنطقة مصر الجديدة شرقي القاهرة.

 o-hsm-570-1 o-hsm-570

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا