الارشيف / أخبار العالم / المصرى اليوم

«هيلارى» تواصل تقدمها.. وصحف أمريكية تصف ترامب بـ«الكاذب»

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية واحتدام الصراع اتخذت الحملة الانتخابية منحى غير متوقع، بعد أن دعا المرشح الجمهورى، دونالد ترامب، الناخبين، أمس الأول، إلى مشاهدة «شريط جنسى» لملكة جمال كون سابقة، لاتينية الأصل، بعد أن أعلنت دعمها منافسته الديمقراطية هيلارى كلينتون، كما تستعد حملة المرشح الجمهورى لكشف فضائح الرئيس الأسبق بيل كلينتون، وفقا لما أعلنت شبكة «سى إن إن» الأمريكية، بينما وصفت عدة وسائل إعلام أمريكية الملياردير الجمهورى بالكاذب فى حملة غير مسبوقة ضده.

ورأت صحيفة «نيويورك تايمز»، الأمريكية، أمس، أن الهجوم على ملكة جمال الكون السابقة، إليسيا ماتشادوا، يزيد من الضرر بسمعة ترامب مع النساء والناخبين اللاتينيين قبل نحو 5 أسابيع على الانتخابات، وأضافت أنه وفقا لاستطلاعات الرأى فإن ثلثى الناخبين ينظرون إلى ترامب بشكل سلبى، وأنه يسعى جاهدا للفوز بأصوات النساء.

وردت ملكة الجمال بانتقاد ترامب وقالت: «ما هو نوع الرجال هذا الذى يبقى مستيقظا طوال الليل لتشويه سمعة امرأة بسيل من الأكاذيب ونظريات المؤامرة؟». وعلق المتحدث باسم حملة هيلارى على هجوم ترامب قائلا: «يمكن أن يقول ترامب ما يشاء عن ملكة جمال الكون السابقة، وذلك لن يردعها عن الدفاع عنها والنساء الأخريات اللائى أهانهن ترامب»، كما أذاعت حملة كلينتون إعلانا هجوميا جديدا ضد ترامب يضم إهاناته للمرأة على مر السنين.

بينما أظهر استطلاع جديد للرأى، نشرت «فوكس نيوز» نتائجه، أمس، تقدم هيلارى على منافسها بـ3 نقاط، وحصلت على 43%، مقابل 40% لترامب.

وشهد الإعلام الأمريكى استقطابا واسعا، مع احتدام الصراع، وأعلنت صحيفة «يو إس إيه توداى» الأمريكية، فى افتتاحيتها، أمس الأول، أنها تخلت عن حيادها لأول مرة منذ تأسيسها قبل 34 عاما، لأنها ترى ترامب غير مؤهل للرئاسة. وذكرت 8 أسباب دفعتها لاتخاذ موقف واضح، ومنها أن ترامب «غير مهيأ لأن يصبح قائدا أعلى للقوات المسلحة» و«غير متزن» و«مروج للفرقة» و«معطل للحوار الوطنى»، بالإضافة إلى أنه «مريض بالكذب». وأشارت الصحيفة إلى أن «تصريحات ترامب المتعلقة بالسياسة الخارجية تتراوح دائما بين قلة المعلومات والتشتت»، بالإضافة إلى أن مواقفه حول 20 قضية مهمة تغيرت 124 مرة منذ دخوله سباق البيت الأبيض. وقالت الصحيفة إن طاقمها التحريرى منقسم بشأن كلينتون، وإن بعض تحفظاتهم تتركز على «عدم وضوحها ولامبالاتها بالتعامل مع المعلومات السرية».

وكسرت صحيفة «دالاس مورنينج نيوز» التقليد، بعد 75 عاما، ودعت إلى التصويت لكلينتون، واعتبرتها «المرشحة الجدية الوحيدة». كما دفعت اتهامات الملياردير الجمهورى لمنافسته وللرئيس باراك أوباما، شبكة «سى إن إن» إلى الابتعاد عن خط تحريرى حيادى، ووصفت مزاعم ترامب بـ«الخاطئة». ورأى أستاذ العلوم السياسية فى جامعة «دارتموث»، بريندان نيهان، أن المرشح الجمهورى دفع وسائل الإعلام إلى الاصطدام بحدود المعالجة الموضوعية للأحداث.

ومن جهة أخرى، شهدت ولاية كاليفورنيا احتجاجات غاضبة جديدة، بعدما قالت الشرطة وممثلو الادعاء إن التحقيق لايزال جاريا فى إطلاق النار الذى قتل فيه الأمريكى الأسود ألفريد أولانجو، 38 عاما، الأسبوع الماضى، ونظم 200 متظاهر احتجاجات سلمية وهتفوا «لا عدالة لا سلم» بالقرب من موقع إطلاق النار.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا